uشraT alقtlى walجrحى فy إ إyerany ulى كradstahn alaveraق wobغdadad sttatafy sفyer طheran allaحatجaج | أخبار

معا للقضاء على التشيع

|

.

وأرست وزارة الصحة في إقليم كردستان العراق في بيان لها أن “مجموعة أشخاص وأصيبوا 32 بجروح”.

هناك مسؤول رفيع في حكومة الإقليم إلى “وجود مدنيين من بين القتلى” ، موضحا أن مدنيا تكون في وضع واضح بين القتلى.

وأدانت إقليم كردستان القصف الإيراني ، مشيرة إلى “خروقات وانتهاكات متكررة لسيادة أراضي كردستان”.

صحفي في صحفي صحفي اليوم ، أن القصف “أوقع قتلى من القتلى والجرحى ، تطوّر خطر يهدد أمن العراق وسيادته ، ويضاعف آثار الخوف والرعب على السكان المدنيين”.

تظهر أن ما وصفتها بـ “الأعمال الاستفزازية ، أُحادية الجانب ، تُعَقِّدِ المنطقة التابعة للأعلى

إيران مسلحين من الأكراد ، الأكراد يواجهون قصفًا في مواجهة قوتها في شمال غرب البلاد ، حيث تعيش معظم الأكراد إيران في مواجهة قرابة 10 ملايين نسمة.

قالت مصادر كردية عراقية إن الهجمات بطائرات طائرات استهدفت عشر نماذج للأقسام الأولى للأكراد في السليمانية في كردستان العراق صباح اليوم الأربعاء لكن بدون الإدلاء بتفاصيل عن خسائر بشرية.

وأبلغ عضو بارز في حزب كوملة الكردي الإيراني رويترز أن عدة مكاتب للحزب استُهدفت أيضا.

وقال الحرس الثوري الإيراني اليوم الأربعاء قصف بصواريخ وطائرات مسيرة أهداف عسكرية في منطقة الكردية بشمال العراق.

وذكر الحرس الثوري الإيراني أنه ينتشر في المنطقة.

وقال بيان بثه التلفزيون الرسمي “ستستمر هذه العملية بكامل عزيمتنا حتى يتم التخلص من التهديد بشكل فعال وتبدأ الجماعات المسلحة وتتحمل سلطات الكردية التابعة لها ومسؤولياتها”.

استدعاء السفير الإيراني

أعلنت وزارة الخارجية العراقية يوم الأربعاء أن بغداد تعتزم استدعاء السفير الإيراني في العراق تعبيرا عن الاحتجاج على قصف استهدف مناطق في إقليم كردستان في شمال البلاد.

وأورد البيان أنه “استدعاء السفير الإيراني في بغداد بشكل عاجل لتسليمه الصفحة الرئيسية؟

ونظرًا ، ونظرًا لأن الهجمات على الهجمات على الفور ، يجب أن نعرضها ، ونهجها ، ونهجها في العراق

من المنطقي أنه قد تم استئنافه في الصيغة ، ومن عقاب ، وذلك بشكل روتيني ومن عقاب “.

سقوط صواريخ قرب البرلمان

من ناحية أخرى ، AI

أصيب بجروح نتيجة الإصابة بالجريمة وأحد المباني في المنطقة.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق