COP28 يسرع وتيرة محاربة تداعيات تغير المناخ

معا للقضاء على التشيع


قال سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات، إن الهيدروجين سيكون وقود المستقبل.

وأضاف في كلمته أمام فعاليات النسخة الأولى من قمة الهيدروجين الأخضر السنوية التي تعقد ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة أن COP28 سيسرع وتيرة العمل من أجل محاربة تداعيات التغير المناخي.

وقال المزروعي إن هدف بلادي تأسيس مصادر طاقة متجددة بما يكفي لنستطيع تقليل الاعتماد على الغاز الطبيعي.

وتابع: “لا نريد الاستثمار فقط في تحويل السوق لدينا إلى الهيدروجين الأخضر بل نريد أن نكون من أول المصدرين له”.

وانطلقت اليوم فعاليات النسخة الأولى من قمة الهيدروجين الأخضر السنوية التي تعقد ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة.

وشهدت القمة حضورا مكثفا من الأقطاب العالمية الفاعلة والمؤثرة بقطاع الهيدروجين الأخضر عالميا.

تسلط القمة الضوء على أهمية تطوير قطاع الهيدروجين الأخضر ودوره في دعم جهود الدول لتحقيق أهدافها في مجال الحياد المناخي.

والقمة هي إحدى الفعاليات الرئيسية ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023، وتجمع قادة دول وحكومات، وصناع سياسات، وخبراء، ومستثمرين، ورواد أعمال وشباب من مختلف أنحاء العالم.

وتتضمن القمة عقد سلسلة من الحوارات البناءة قبل انعقاد الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP28، الذي يقام في دولة الإمارات في الفترة من 30 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 12 ديسمبر/كانون الأول.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق