90٪ من طلبة العراق “لا يفهمون ما يقرأون”

كشف البنك الدولي عن نحو 90٪ من طلبة العراق “عاجز”.

وقال البنك -بيان بيان حصلت “العين الإخبارية” ، على منهج منه- إن “سنوات الصراع في العراق وأوجه القصور الهيكلية قادت إلى نظام تعليمي يعجز عن تقديم المهارات الأساسية إلى الطلاب ، منذ البداية ، تشكل تعليميًا لتنمية المهارات”.

أداء القراءة لمهارات القراءة للصفوف الأولى مهارات الرياضيات للصفوف الأولى ، كشف حتى الصف الثالث لم تكن الغالبية العظمى من الطلاب الذين تم تقييمهم قد اكتسبوا بعض المهارات الأساسية ، مع أكثر من 90٪ من الطلاب يعجزون عن فهم ما قراءة بقراءته “.

باللغة العربية: “لم ينجح في القراءة لأعمارهم قرأوه ، ولم ينجح في القراءة إلا بنسبة 41٪ من طلاب الصف الثالث من حل مسألة حسابية بشكل صحيح”.

البنك الدولي على معدل النمو ، النمو ، التعلم المتدنية تُبرز الحاجة الماسة إلى التركيز على الطلاب من الفئات الأكثر احتياجاً والمعرضين لخطر التخلف عن الركب والتسرب من نظام التعليم ، زاد الطلاب من المدارس الابتدائية في الماضي القريب ويكمل التعليم سوى نصف الطلاب من الفئات الأشدراً ” .

وأعلن البنك الدولي ، وفقًا للبيان ، عن “تقديم مشروع جديد بقيمة 10 ملايين دولار لدعم الابتكارات من أجل التعلم في ثلاثٍ من المحافظات العراقية المتأخرة ، مبينا أن” الهدف من ذلك هو ممارسات التدريس لمعلمي العربية والرياضيات ، وتحسين مهارات القراءة والكتابة والحساب لدى طلاب اللغة المرحلة الابتدائية من الفئات الأكثر احتياجاً في المحافظات العراقية التي تتأخر التنمية فيها المحافظات الأخرى “.

النمو الاقتصادي المستدام ، ويمثل المال البشري في العراق 15٪ رأس المال البشري في العراق ، وهو أحد رأس المال في رأس المال ، وهو أحد الأرصاد في منطقة الشرق الأوسط ، ويرجع إلى حد كبير إلى ضعف نوات التعليم.

نسخة البيان ، ساروج كومار جاه ، المدير العام لدائرة المشرق بالبنك الدولي القول “إن تعزيز التعلم والإنتاجية لهذا الجيل والأجيال القادمة في العراق ، فرض رسوم على الفوائد الاقتصادية التي تنجم عنه ، الحرف الأساسي في المهارات الأساسية من الفئات الأكثر احتياجاً”.

جميل ومعلمه في حالة جيدة يساعد العراق على تحسين تعلم القراءة والرياضيات لأكثر من 300 ألف طالب وطالبة وممارسات التدريس لأكثر من 4000 مُدرس ومدرسة لمادتي الرياضيات واللغة العربية في محافظات العراق الثلاث فقراً. ”

مسؤول المشروع الدولي إلى “سيتم تنفيذ المشروع الجديد من جانب وزارة التجارة في مشروع الوثيق مع مخطط المشروع التجاري على نطاق واسع” ، أما النتائج التي ستظهر في تنفيذ هذا المشروع “فسيتم تنفيذ هذا المشروع” وملاءمته في العراق “، بحسب البيان.

… تمويل الابتكارات في عام 2018 …

من جانبه رد وزير التربية العراقي ، علي الدليمي ، تقرير البنك الدولي ، بأن ما ورد فيه “غير صحيح” وأن البنك “غير معني بتقييم أي نظام تعليمي في أي بلد”.

قال الدالي في تصريح تابعته “البنك الدولي الدولي”.

أن وزارته سوف يكون لها “موقف مع البنك الدولي بعد صحة التقرير إذا كان صادراً عنهم فعلاً”.

ورسالة أطفال العراق 2010 ، تقرير عام مطلع العام الحالي ، أطفال الطفل العراقي من 6.9 سنوات فقط من التعليم المدرسي مقارنةً بـــ 11.3 سنة في منطقة الشرق الأوسط أفريقيا.

ما تم نشره في الدراسة حتى تتمكن من الكتابة في المساحة التي تم دراستها في السابق. في المدرسة (أي 40٪) تُعد ضائعة ولا تُترجم إلى مهارات إنتاجية عندما يلتحق بصفوف العاملين العاملين “.

وبادر البنك الدولي مع بداية عام 2022 إلى إطلاق مشروع دعم التعليم العالي باستثمار يبلغ 5 مليون دولار لبناء قطاع التعليم العالي بشكل أكبر بالتنمية وجهود

يعاني العراق من تراجع كبير في مستويات التعليم منذ سنوات ما أخرجه من مرة من تصنيفات “دافوس لمؤشرات التعليم” ، مشاهدة كان آخرها عام 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق