غضب إثر مقتل فتاة عراقية برصاصة طائشة وأصابع الاتهام تتجه الولايات المتحدة | أخبار

معا للقضاء على التشيع

أثارت حادثة مقتل الفتاة زينب عصام (15 عامًا) في منطقة أبو غريب العاصمة بغداد برصاصة طائشة موجة غضب على منصات التواصل الاجتماعي في العراق ، واتهم سياسيون وناشطون الولايات المتحدة الأمريكية ، قتل الفتاة التدرب في معسكر قريب.

طائشة رصاصة طائشة حياة الشابة زينب جراء إصابتها بطلق ناري مصدره ميدان رماية عسكري قرب قرية البوعلوان في قضاء أبو غريب ، وفقًا لما قاله ذوو الضحية لوسائل إعلام عراقية.

من جهتها ، قررت قيادة عمليات بغداد ، تحقيق تحقيق في حادثة وفاة الفتاة.

وقالت المؤسسة المعنية بالإعلام الشرعي ، إن القانون الشرعي

وكانت ردود الفعل حول تلك الأمور المنسقة للأمين العام ، والتي طالبت بتحقيق فوري في حادثة مقتل الفتاة.

وجاءت الإشارة إلى أمريكا قتلت زينب ، وجاء ذلك في إشارة إلى منطقة المقطع في مقطع فيديو متداول داخل المطار.

وقال المدوّن علي جهاد -عبر حسابه في تويتر- إن “استشهاد الطفلة العراقية زينب برصاص قوات الاحتلال في بغداد يجب أن يمر هذا الفعل مرور الكرام”.

جهاد ، “الجهات الحكومية التحقيق بالحادث الغادر الجبان الذي طال عوائلنا في قرية البوعلوان بمنطقة أبو غريب.

وقال المدون ياسر: “إلى الأبواق والإعلام الأصفر ، أصحاب الإنسانية العوراء. تنتفضون لأجل تمثيليات بحجة حقوق الإنسان وتكتون عن مجازر الاحتلال ، لا توجد إنسانية عندكم ، بل هو مصطلح تستخدمونه في خداع العالم لخدمة مصالحكم”.

وقالوا المدون جعفر كاظم “إن السكوت المطبقين شاركوا مع القاتل”.

وفي استثناء ، وسائل النقل والإعلام المحلية التابعة لمطار بغداد الدولي قرب قريتهم.

وحذر ذوو الشابة من تكرار حادثة القتل ، مؤكدين أن السبب في حدوث حوادث وإصابات مماثلة ، مؤكدة أن السبب وراء هذه الحوادث هو السبب في إجراءات الزواج.

موقع المعسكرات التدريبية قرب المدن والقرى المأهولة بالسكان.

حكاية حكاية ، حكاية ، حكاية ، حكاية ، حكاية ، حكاية ، حكاية ، حكاية مصطفى الكاظمي تتحول والاطلاع على الحيثيات وتقديم الأثاث والمتسببين في العدالة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي + وكالات + وكالة سند

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق