يترأسها الحلبوسي والخنجر والنجيفي .. هذه الصورة غير صحيحة في الانتخابات العراقية | سياسة

معا للقضاء على التشيع

تشير الانتخابات النيابية المستقلة في العراق.

وأبرز التحالفات السنية التي تشكلت ، تشكل تحالف “العزم” برئاسة رئيس المشروع العربي ، خميس الخنجر ، ومشاركة شخصيات وازنة ؛ مثل سليم الجبوري ، وخالد العبيدي ، وجمال الكربولي (اعتقل مؤخرا بشبهة الفساد).

خميس الخنجر الأمين العام لتحالف المشروع العربي في العراق
الخنجر سيخوض الانتخابات من خلال تحالف “العزم” ، الذي يقوده بمشاركة شخصيات وازنة (مواقع التواصل)

فيما يتعلق برئيس البرلمان ، خوض الانتخابات من خلال الفترة الطويلة. ويبرز التحالف الثالث تحت مسمى “المشروع الوطني للإنقاذ” ، وهو برئاسة أسامة النجيفي ، ومشاركة شخصيات سياسية أخرى من محافظة نينوى ؛ أبرزهم خالد سلطان ، وزير الدفاع في عهد الرئيس الراحل صدام حسين.

في هذه الحالة ، الرمز السياسي

اعتراضات وانتقادات

اعتراضات اعتراضات وانتقادات بسبب عدم حدوث خطأ في الانتخابات الحكومية.

وخلافاً ، بسبب التباين في الآراء ، بسبب التباين في الآراء ، وخلاف في الآراء ، لذلك ، فإن معظمهم من الشخصيات والأحزاب تتحالف معهم في الرؤى ومعالجة المشاكل ، التي تعاني منها المناطق التي استعيدت من تنظيم الدولة الإسلامية.

ويضيف نوري ، للجزيرة نت ، التحالف الجديد إلى إنشاء نوع من المركزية في التحالفات السنية ، وإعادة ما فقدنا من رمزية خلال الفترة السابقة ، بسبب شيوع مفهوم الإزاحة الجيلية ، التي حدثت عند السنة فقط ، وهو ما سنواجهه يكون للقادة السياسيين دور في السابق العملية السياسية ، ويساهموا في صناعة القرار.

هناك جملة مسائل بحاجة إلى الإصلاح ؛ مثل الدبلوماسية البرلمانية ، والتوازن في العلاقات ، فضلا عن الملفات المحلية العالقة.

أسامة النجيفي في مؤتمر صحفي - مو اقع التواصل
النجيفي (وسط) يخوض الانتخابات عبر تحالف “المشروع الوطني للإنقاذ” (مواقع التواصل)

تشير التقارير إلى أن الحكومة تتحول إلى تحالف واسع ، يمثل تحالفًا ، تحالف الوطني للإنقاذ “برئاسة الرئيس أسامة النجيفي على جمهوره في الموصل ، خاصة السلطة الحكومية في حرس نينوى ، التي شكّلها محافظ نينوى السابق أثيل النجيفي ، فضلا عن فئات عشائرية وأخرى شبابية.

واعتمد التحالف الجديد “العزم” بزعامة الخنجر على شخصيات الصف الأول استقطبها ضمن صفوفه ؛ مثل مثنى السامرائي ، وأحمد الجربا ، وسليم الجبوري ، وخالد العبيدي ، ومحمد الكربولي ، وآخرين.

يحيى الكبيسي يرى أن ما فعلته سرايا السلام محاولة لمصادرة الدولة (الجزيرة نت)
الكبيسي رجح أن تنتهي هذه الأخطاء حال إعلان نتائج الانتخابات (الجزيرة)

تحالفات تكتيكية

ويرى الخبير في الشأن العراقي ، الدكتور يحيى الكبيسي ، أن التحالفات السنية هي تحالفات انتخابية تكتيكية ، عمادها التمويل من جهة ، والعلاقة بالسلطة الدولة من جهة ثانية ؛ لكنها حصلت على شهادة بنت الحلال وتحتحق القرار السني.

وداع الكبيسي في تصريح للجزيرة ، وكذلك الانتخابات ، مما أدى إلى الانتظار ، مما أدى إلى الظهور في الانتخابات.

تحالف مجموعة تحالف تحالف “العزم” في أول أيام تأسيسه ، حيث بدأت مجموعة مكافحة الفساد في حكومته.

العاني نفى نفى القلب

إلى أن تصبح حزمًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، وتحالفًا ، واندفاعًا ، وتحالفًا .

في الواقع ، مخطط العمليات في العراق ، في المرحلة الأولى ، أو في المرحلة الطبيعية ، تحالف واحد ، وهذا يعود إلى آخر عودة إلى آخر عودة إلى آخر ، فضلا عن ذلك ، دافعا كبيرا لتشكيل تحالفات.

إيران تعود إلى أغلبها (الجزيرة).

صراع الزعامة

ويمثل العرب السُنّة 71 نائبا منذ انتخابات 2018 ائتلافات كان عددهم 90 نائبا في الدورة التشريعية السابقة (2014 إلى 2018).

في أغلب الأحيان ، محمد المحلل السياسي كاظم ، الحالة السنية ؛ للحصول على مجموعة من الأسماء الواردة في القائمة الواردة في هذا المؤشر.

ويضيف ياور ، للجزيرة نت ، الانتخابات الجديدة ، دفع بالمرشحين للاعتماد على أنفسهم بدون أصوات أخرى ، كما حصل خلال الانتخابات السابقة ، وهو ما قلل من قيادة الكتل والجنوح نحو الزعامة ؛ هذا هو الحال بالنسبة للقواعد العامة ، والحديث عن هويته في الكتل السنية.

تحالف تحالف مصغر ، يتزعمه رئيس هيئة التحالف الوطني ، تحالف مصغر ، ويتزعمه ، رئيس هيئة التحالف ، الرئيس ، التحالف الشعبي ، الرئيس ، منصور المرعيد ، ويشارك فيه محافظ نينوى ، منصور المرعيد ، بالإضافة إلى شخصيات سياسية من محافظة نينوى ، يمتلكون حشودا عشائرية.

كما أن رئيس حزب الجماهير الوطنية ، أحمد الجبوري (أبو مازن) بعد خروجه من تحالف “تقدم” ، ما زال يقلب أوراقه لاستقطاب شخصيات سياسية في منطقة نفوذه ، وهي محافظة صلاح الدين ، التي تشهد دخول السياسي ورجل الأعمال مأمول السامرائي ، حيث استقطب عددا من المرشحين في مختلف أقضية المحافظة.

يقول خبراء في الشأن ، إن قانون الانتخابات الجديد ، يمثل فرصة لاستعادة قوتها ، بشرط التنظيم وحسن اختيارهم لمرشحيهم ؛ هذه الأوضاع تمر بمرحلة تمر بها المحافظات السنية ، وتلكؤ برامج الإعمار ، وعودة النازحين قد ينعكس سلبا على المشاركة في الانتخابات.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق