وكالة أنباء الإمارات – كهرباء ومياه دبي تستعرض في “ويتيكس” ودبي للطاقة الشمسية 2022 أهم مشاريعها

معا للقضاء على التشيع

دبي في 28 سبتمبر / وام / تستعرض هيئة كهرباء ومياه دبي عبر منصاتها
المشاركة في الدورة الرابعة والعشرين من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة
والبيئة /ويتيكس/ ودبي للطاقة الشمسية أبرز خدماتها ومشاريعها المعتمدة
على أحدث تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتقنيات الإحلالية
وإنجازاتها العالمية التي جعلت منها واحدة من أكثر المؤسسات الخدماتية
تميزاً حول العالم في جميع المجالات.

وقال معالي سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة
كهرباء ومياه دبي مؤسس ورئيس معرض ويتيكس ودبي للطاقة الشمسية إن مكانة
المعرض العالمية بوصفه أكبر معرض لتقنيات المياه والطاقة والاستدامة
والابتكار في المنطقة وأحد أكبر المعارض المتخصصة على مستوى العالم تجعل
منه منصة مثالية لإبراز جهود دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي
في مجال الطاقة والمياه والبيئة والاستدامة والاقتصاد الأخضر والمدن
الذكية ..كما يوفر المعرض فرصة مهمة للتعرف على أحدث الابتكارات
والتقنيات في هذه المجالات واحتياجات السوق والمشاريع المستقبلية
والتواصل مع صانعي القرار واستكشاف فرص المشاركة في مشاريع وبرامج
الطاقة المتجددة والنظيفة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة
بشكل عام.

ومن أبرز المشاريع والمبادرات التي تستعرضها الهيئة في منصاتها الموجودة
في قاعة الشيخ سعيد مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية والذي
يعتبر مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مجمع للطاقة
الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم بنظام المنتج المستقل للطاقة
وستصل قدرته الإنتاجية إلى 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030.

وتنفذ الهيئة حالياً المرحلتين الرابعة والخامسة من المجمع وتبلغ القدرة
الإنتاجية الحالية للمجمع 1727 ميجاوات باستخدام الألواح الشمسية
الكهروضوئية وتنفذ الهيئة مشاريع أخرى في المجمع بإجمالي 1,133 ميجاوات
باستخدام تقنيتي الألواح الشمسية الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة
مما يرفع نسبة القدرة الإنتاجية للطاقة النظيفة ضمن مزيج الطاقة في دبي
إلى 12.1% ومن المتوقع أن تصل إلى 14% بنهاية العام الجاري.

ويجري العمل حالياً على المرحلة الخامسة بقدرة إجمالية 900 ميجاوات
وباستثمارات تقدر بنحو مليارين و58 مليون درهم وسيتم تشغيلها على مراحل
حتى عام 2023.

وتعتبر المرحلة الرابعة من المجمع بقدرة 950 ميجاوات وباستثمارات تصل
إلى 15.78 مليار درهم وفق نظام المنتج المستقل أكبر محطة للطاقة الشمسية
المركزة في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية
المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية ..وستستخدم هذه المرحلة ثلاث
تقنيات مشتركة هي منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة إجمالية 600
ميجاوات /3 وحدات بقدرة 200 ميجاوات لكل منها/ وأعلى برج شمسي في العالم
بارتفاع 262.44 متراً بقدرة 100 ميجاوات /بتقنية الملح المنصهر/ وألواح
شمسية كهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات. وعند اكتمالها ستكون المرحلة
الرابعة أكبر مشاريع تخزين الطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15
ساعة ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار 24 ساعة. وستوفر هذه المرحلة
الطاقة النظيفة لنحو 320,000 مسكن وستسهم في خفض 1.6 مليون طن من
الانبعاثات الكربونية سنوياً.

كما يعرض برنامج هيئة كهرباء ومياه دبي للفضاء “سبيس دي” والذي يهدف
برنامج هيئة كهرباء ومياه دبي للفضاء /سبيس دي/ إلى تحسين عمليات وصيانة
وتخطيط شبكات الهيئة بالاعتماد على الأقمار الاصطناعية النانوية وتقنيات
الاستشعار عن بُعد إضافة إلى تأهيل كادر إماراتي متخصص في مجال استخدام
تقنيات الفضاء في شبكات الكهرباء والمياه وتأكيد ريادة دبي في الاستفادة
من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بما في ذلك إنترنت الأشياء والذكاء
الاصطناعي والبلوك تشين في تبادل المعلومات عبر الاتصالات الفضائية
وتقنيات مراقبة الأرض.

وفي يناير 2022 أطلقت الهيئة القمر الاصطناعي النانوي “ديوا – سات 1”
لتصبح بذلك أول مؤسسة خدماتية على مستوى العالم تستخدم الأقمار
الاصطناعية النانوية لتحسين عمليات وصيانة وتخطيط شبكات الكهرباء
والمياه ..وتم تصميم وتطوير القمر الاصطناعي النانوي في مركز البحوث
والتطوير التابع للهيئة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية.

وتنفذ هيئة كهرباء ومياه دبي مشروع الهيدروجين الأخضر بالتعاون مع إكسبو
2020 دبي وشركة سيمنس للطاقة في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة
الشمسية.

ويعتبر “الهيدروجين الأخضر” مشروعاً أساسياً في دعم مساعي دولة الإمارات
لتحقيق تنافسية عالمية في سوق الهيدروجين الأخضر ..ويسهم تنفيذ المشروع
الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإنتاج الهيدروجين
باستخدام الطاقة الشمسية في تحقيق أسعار تنافسية في إنتاج الهيدروجين
الأخضر حيث إن إنتاج الهيدروجين الأخضر يتم بشكل أساسي عن طريق التحليل
الكهربائي للمياه من الطاقة المتجددة.

وتعرض الهيئة المحطة الكهرومائية بتقنية الطاقة المائية المخزنة في حتا
المحطة الأولى من نوعها في منطقة الخليج العربي باستثمارات تقدر بنحو
مليار و421 مليون درهم.

وستصل القدرة الإنتاجية للمحطة إلى 250 ميجاوات بسعة تخزينية 1,500
ميجاوات ساعة وبعمر افتراضي حتى 80 عاماً ..وستعتمد المحطة الكهرومائية
في إنتاج الكهرباء على الاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا وسد آخر
علوي يجري إنشاؤه في المنطقة الجبلية وستصل كفاءة دورة عملية إنتاج
وتخزين الكهرباء إلى 78.9% مع استجابة فورية للطلب على الطاقة خلال 90
ثانية.

ومشروع تخزين واسترجاع المياه المحلاة في أحواض المياه الجوفية وسيتيح
هذا المشروع عند اكتماله بحلول عام 2025 تخزين 6,000 مليون جالون
واسترجاعها عند الحاجة مما يجعله الأكبر من نوعه في العالم لتخزين مياه
الشرب وتوفيرها في حالات الطوارئ. وستوفر هذه التقنية مخزوناً
استراتيجياً يمد الإمارة بأكثر من 50 مليون جالون من المياه يومياً لمدة
90 يوماً في حالات الطوارئ –لا قدر الله- مع ضمان سلامة المياه المخزنة
من التأثيرات الخارجية.

ومحطة تحلية مياه البحر بتقنية التناضح العكسي التي تصل القدرة
الإنتاجية الإجمالية لها وتنفذها الهيئة في مجمع محطات جبل علي لإنتاج
الطاقة وتحلية المياه إلى 40 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً
بتكلفة تقارب 897 مليون درهم.

كما تعرض الهيئة مبادرة “الشاحن الأخضر” عام 2015 لتحفيز التنقل الأخضر
والمستدام في إمارة دبي ودعم مبادرة “دبي الذكية”. وقد وفرت المبادرة
حينها أول بنية تحتية عامة لشحن المركبات الكهربائية في المنطقة. وتتضمن
شبكة الشاحن الأخضر التابعة للهيئة أكثر من 336 محطة شحن موزعة في أرجاء
الإمارة لضمان توفير تجربة سلسة وسريعة تعتمد على استثمار أحدث التقنيات
الذكية والمبتكرة.

كما تعرض مشروع مركز الابتكار التابع لهيئة كهرباء ومياه دبي منصة
للابتكارات في مجال تقنيات الطاقة النظيفة لتعزيز مستقبل الطاقة
المستدامة في دبي وخارجها ..ويعد المركز معلماً مهماً ومركز جذب سياحيا
يستقبل الزوار من مختلف الأعمار والفئات بما في ذلك الطلاب والعائلات
والأفراد إضافة إلى قطاع الأعمال وذوي الاختصاص ويوفر جولة تثقيفية
لزواره تتيح لهم التعرف عن كثب على أبرز تقنيات الطاقة المتجددة
والنظيفة.

كما يعرض نظام ذكي يساعد مهندسي الهيئة الميدانيين على عرض مواقع وخصائص
الأصول برؤية ثلاثية الأبعاد لغرض التخطيط والتحليل وإعداد التقارير وهو
نظام مزود بأدوات للاتصال المرئي والمسموع مع مكتب الدعم الفني وأدوات
لقياس الأبعاد وإرشادات التشغيل للمعدات.

منصة الإشارات المستقبلية والمنصة إلكترونية لتمكين موظفي الهيئة من
التعرف على الإشارات المستقبلية ويمكن أن تكون “الإشارة” منتجاً جديداً
أو ممارسة جديدة أو تقنية جديدة لديها القدرة على التطور والنمو في
المستقبل وتقوم هذه المنصة بتحليل وتقييم “إشارات المستقبل” مع إمكانية
تحويلها إلى مبادرات فعلية تسهم في صياغة مستقبل أفضل.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق