وكالة أنباء الإمارات – جناح نادي تراث الإمارات ينظم فعاليات متنوعة بمعرض “الصيد والفروسية”

معا للقضاء على التشيع

أبوظبي في 28 سبتمبر/ وام / يشهد جناح نادي تراث الإمارات في معرض
أبوظبي الدولي للصيد والفروسية الذي ينظمه نادي صقاري الإمارات ويستمر
حتى 3 أكتوبر المقبل، العديد من الفعاليات والأنشطة التراثية والثقافية
والترفيهية، وذلك عبر أركان الجناح المختلفة التي تجسد تنوع التراث
الإماراتي العريق وتستحضر عبق الماضي بمفرداته التراثية الأصيلة وتفاصيل
الحياة القديمة.

وقال سعادة حميد سعيد بولاحج الرميثي المدير العام لنادي تراث الإمارات،
إن النادي يحرص على المشاركة سنوياً في هذا المحفل المتميز الذي يعد
منبراً للتواصل مع ممثلين عن مختلف الحضارات والشعوب، وفرصة لعشاق
التراث لاطلاعهم على مفردات التراث المحلي مضيفا أن المعرض يربط بشكل
غير مباشر بين حاضر الإمارات الذي يعكس التقدم التقني، وبين ماضيها الذي
يتجلى في أهمية المحافظة على تراث اﻵباء واﻷجداد، الذي تظهر مفرداته
بأكثر من طريقة في هذا المعرض.

وأوضح أن النادي يشارك هذا العام ببرنامج زاخر بالأنشطة والفعاليات
التراثية المتنوعة والشاملة، بما يتوافق مع أهدافه ورسالته في نشر
وترسيخ التراث، وتأهيل قطاع الناشئة والشباب ليكونوا أعضاء فاعلين في
المجتمع ضمن إطار ثقافة وتراث دولة الإمارات وبما يواكب طبيعة العصر
ومتطلباته.

وقدم جناح النادي خلال الأيام الأولى للمعرض عدداً من الورش والعروض
الحية للصناعات والحرف اليدوية التي كانت سائدة قديماً، مثل صناعة
الفخار، وصناعة الدلال، وصناعة السيوف والخناجر، والتلي، والسدو، وسف
الخوص، وعدد من الورش البحرية عن صناعة الديين، والطواشة، والغزل، وفلق
المحار واستخراج اللؤلؤ، بالإضافة إلى المسابقات التراثية، وعروض
الصقارة، وركوب الخيل والهجن، وأنشطة الرسم والتلوين.

ويقدم الجناح فرصة لزوار المعرض للتعرف على الأكلات الشعبية الإماراتية،
وارتداء الملابس التقليدية، والتقاط الصور الفوتوغرافية.

وفي الجانب الثقافي، نظم نادي تراث الإمارات برنامجاً مكملاً لما يقدمه
ركن الإصدارات في جناحه بالمعرض، الذي يضم منشورات النادي في التراث
والتاريخ والدراسات ودواوين الشعر النبطي، بما يشمل العديد من العناوين
التي تختص بالصيد والفروسية في دولة الإمارات.

وافتتح النادي برنامجه الثقافي المصاحب بمحاضرة “الخيل في مصادر تاريخ
الإمارات” في اليوم الأول للمعرض وتحدث فيها المستشار التراثي سعيد بن
كراز المهيري، الذي قدم سياحة تاريخية عن الخيل وأصولها وأسمائها،
وحضورها في التراث الإماراتي منوهاً باهتمام شيوخ الإمارات بالخيل
وسلالاتها.

وفي السياق نفسه جاءت محاضرة “الخيل العربية القديمة في إمارة أبوظبي”
للباحث المتخصص في شؤون الخيل محمد علي المطروشي في اليوم الثاني
للمعرض، الذي تحدث عن الخيل العربية الأصيلة في دولة الإمارات وأنواعها
وأهميتها، متناولاً تاريخ وأسماء بعض أقدم الخيل العربية في أبوظبي
وأنسابها.

كما نظم النادي في اليوم نفسه «الثلاثاء» جلسة تعريفية في منصة
الاستدامة بالمعرض، تحت عنوان «السنع الإماراتي عند أهل البادية» قدمها
المدرب التراثي زايد المنصوري، الذي تحدث عن جهود المغفور له الشيخ زايد
بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” في الحفاظ على العادات والتقاليد
الأصيلة، منوهاً بالدعم الكبير من دولة الإمارات للتراث والسنع، وجهود
نادي تراث الإمارات في الحفاظ على التراث ونشره بين الأجيال الحديثة.

ويتواصل البرنامج الثقافي للنادي طيلة أيام المعرض بندوات ومحاضرات
وجلسات حوارية وأمسية شعرية.

وام/دينا عمر/عبدالناصر منعم

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق