ورد طائفي نجم التحدّي

معا للقضاء على التشيع

الأسبوع العاشر ، تجمّع المشتركون في قائمة الانتظار ، يترقبون إطلاق جرس الإنذار ، وما هي إلاّظات حتى دخلوا إلى المطبخ حيث ترافقها مجموعة من السيدات من الدول العربية ، وحان وقت سحب السكاكين الذي سيدّد السيدة التي ستساهم في إعداد طبق من بلادها مع كل مشترك … وأمام 7 سيدات من تونس وفلسطين وسوريا والأردن والسعودية ، كان على المشتركين ابتكار أطباق أرز تقليدية في بلدان هؤلاء السيدات ، خلال 75 دقيقة من الوقت.

ائتلافات كبيرة في تقديم المأكولات ومؤلفة كتب طهي.

وإثر انتهاء المشتركين من إعداد أطباقهم ، اتفقت الضيفة مع الشيف منى ، طبق الأصل ، عرض حصانة وامتياز. .

ولم تتأخر الشيف منى حتى أطلعت المشتركين على تفاصيل التحدي ، والمستمد من روح مدينة الطائف ، منطقة الورود ، وهي واحدة من أجمل مدن المملكة بطبيعتها الخلابة وأجوائها المتميزة. هربت أن على كل مشترك إعداد.

في اليوم التالي ، توجّه المشتركون إلى التقييم والمشترك حيث بدأوا في بدء التشغيل لمدة أربع ساعات ، وطوروا ذلك 6 أطباق مالحة و 6 أطباق حلوة وتجهيزها للحكّام والضيوف.

بعد التحكيم في الثلاثية المؤلفة من الشيف مارون شديد ، والشيف بوبي شين ، وكذلك الشيف منى موصلي ، لتبدأ مرحلة التذوق. وعرفتها ، وعرفتها ، وعرفتها ، وعرفتها ، وعرفتها ، ورائدها ، ورائدها ، ورائدها ، وشيف مائل لتسليط الضوء على منتجات الأرض السعودية.

تناوب المشتركون على المرور أمام اللجنة لتقديم لونين من الأطباق أثناء مرحلة التذوق. تم الانتهاء من هذا المعرض ، وقد تم اختبار المعرض في وضع الأسامة. أما بالنسبة للجنة التحكيم والترحيب ، فإنهم يعتبرون الأفضل في أطباق ، عبد الله فرحات وأيمن صمهود وبشير فوزي ، وأن أيمن صمهود هو الفائز في التحدي. أما الأضعف ، فكانت أطباق أسامة القصاب وميادة فرحات وحسن محمد. وفي ختام الحلقة ، طلبت الشيف منى من ميادة فرحات تسلّم سكاكينها وتغادر البرنامج ، ليتأهل إلى الحلقة ستة مشتركين ، هم: محمد عطية ، عبد الله بكري ، أيمن صمهود ، بشير فوزي ، أسامة القصاب وحسن محمد.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق