واقع الكرة الإماراتية

معا للقضاء على التشيع

تعيش واقعاً واقعاً جديداً بعد أن تخللتها ، ويؤمن أن تقوم بهذه الوظيفة.

وانعكس هذا التخبط على مستوى ونتائج «الأبيض» في بطولة الخليج العربي (خليجي 25) ، التي تختتم البصرة غداً في مدينة بالعراق ، وودعها المنتخب الوطني من الدور الأول ، بعد أداء مخيب ، وظهور متواضع لم نكن نتوقعه.

يقدمون خدماتهم في المنافسة ، فالكرة الإماراتية يقدمون خدماتهم في المنافسة.

علينا أن نعترف بأننا لا نملك مواهب ولا لاعبين على قدر الثقة ، وهناك لاعبون لاعبون لا يعرفون قيمة قميص ، وهمهم فقط جمع ، المالون لا يقدرون مشاعر الجماهير التي وقفت خلفهم سنوات طويلة ، وهم لموا يقدموا شيئًا يذكر ، جماهير «الأبيض» تريد الفوز والانتصارات والفرحة ، ولكن هذا لم يحدث.

حذرنا الاتحاد الإماراتي لكره ، التعاقد مع المدرب الأرجنتيني رودلفو أروابارينا لقيادة المنتخب الوطني الأول ، والآن وضح كل شيء ، فالمدرب لا يعرف طريقة اللعب لمنتخبنا أو لاعبينا ، فريقنا العشوائية ، وسوء التنظيم في أداء الفريق ، وهذا الفريق المنتخب ، مع وجود فريق فردي من بعض اللاعبين ، وللأسف البعض ، وجود بعض الأسماء التي لم تقدم شيئًا ، مما يجعلها مناسبة بشكل أسهل ، هو انضمام اللاعب إلى المنتخب ، عكس الماضي ، حيث كان اللاعب يضرب على المنتخب الوطني ، والدفاع عن شعاره ، لكن الوضع بات مختلفاً ، وتغير الحال ، ووصلنا إلى حالة من السوء على صعيد كرة القدم.

في الحقيقة ، الحقيقة تتطور الكرة الإماراتية ، سواء على المستوى الإداري أو الفني ، الكرة الإماراتية ، يواجهون ، وهم السبب ، الوجوه أنفسهم والأشخاص أنفسهم نراهم في الأندية ، والمعارض الأخرى نراهم في الحقيقة الاتحادات ، والنتيجة واحدة ، الفشل ينتقل من مكان آخر.

• لاحظنا العشوائية

لقراءة مقالات سابقة للكاتب ، يرجى النقر على اسمه.

شارك

طباعة




معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق