من أجل إيصال العربي إلى أوروبا .. شاعر عراقي يترجم الأدب العربي إلى الإسبانية | ثقافة

تجربة المترجم حسين نهابة ، يقول الدكتور كاظم خلف العلي -من قسم الترجمة في كلية الآداب في البصرة ، إنه أمر مهم ويجب أن يعطى الأهمية القصوى من عدة نواح ؛ كون المترجم يضطلع عبر هذا الدور بما تعجز عنه مؤسسات ثقافية أكبر حجما وأضخم تمويلا في الدول العربية المختلفة “.

يسعى المترجم والشاعر حسين نهابة إلى الترجمة العربية.

عام كامل نهابة مشروع ترجمة الشعر بجزئين ، تم ترجمته في كامل وأشهر وأشعار 100 شاعر ، وترجم قصصا قصيرة لأدباء عرب في جزئين: الأول تضمن كتابات 40 قاصا وقاصة ، والثاني به أعمال 23 قاصا وقاصة.

ويسعى إلى إصدار الجزء الخامس من أعماله (وهو الجزء الثالث في الترجمة المترجمة) لكتّاب لهم مكانة أدبية في بلدانهم ، في مجال غابت عنه المؤسسات التي كانت في السابق الترجمة ، إضافة إلى الترجمة العكسية عن المشهد تمامًا.

تصدير الإبداع

حسيين نهابة ، مترجم خبير وشاعر وكاتب وناشر ، تخرج في كلية اللغات قسم الإسبانية عام 1988 ، ثم في كلية التربية قسم اللغة الإنجليزية عام 2004 ، وهو عضو بعدة جمعيات تنظيف في الترجمة والنشر ، ولكن “جمعية المترجمين العراقيين” (ITA) ، و الاتحاد الدولي للمترجمين “(FIT) ، و” جمعية الناشرين والكتبيين في العراق “(PLAI) ، و” اتحاد الناشرين العرب “(APA).

ويقول عن مشروعه إن “الوطن العربي يغص بالأدباء من الكتّاب والشعراء والنقّاد والباحثين والفنانين ، لكن أعمالهم الأدبية يصل منها إلى أوروبا سوى النزر اليسير”.

شاعر عراقي يترجم الادب العربي الى اللغة الإسبانية
بعض أعمال الشاعر العراقي حسين نهابة مترجمة للإسبانية (الجزيرة)

ناجح وناجحات من مقاطع فيديو فردية ، لكنة حزينة من الموت فمن رؤيته ومعرفته باللغة الإسبانية ، أخذ على عاتقه تلك المسؤولية ، فيقول “أنا شاعر وأديب ، وأعرف السؤال الدائم: لماذا تترجم الأعمال العربية إلى اللغات الأخرى؟” ومن هنا بدأت خطواته.

ويتابع “عام 2019 ، قمت بترجمة وإصدار الجزء الأول من ‘الموسوعة الشعرية لـ100 شاعر وشاعرة عرب’ ، وعام 2021 ، قمت بإصدار الجزء الثاني من الموسوعة” نفسها.

الأصل أعمال نهابة عند حدود الشعر ، بل ألحق بها ترجمة الأعمال القصصية ، إذ يقول “في عام 2020 ، قمت بترجمة وإصدار الجزء الأول من ‘الموسوعة العربية لكي تصل للقصة القصيرة’ ، وترجمتُ فيه 40 قصة استقيتها -بالتساوي- من مختلف البلدان العربية” .

شاعر عراقي يترجم الادب العربي الى اللغة الإسبانية
أعمال للشاعر العراقي حسين نهابة مترجمة للإسبانية (الجزيرة)

ويستدرك “في عام 2022 ، أصدر الجزء الثاني من” الموسوعة العربية للقصة القصيرة ‘و 22 قصة من مختلف البلدان العربية.

لكنه يجعله أسهل في الحصول على نصوص إيبداعية عربية ، لأنه يجعله جاهزًا للقيام بعمل جيد ، يجعله جاهزًا للقيام بعمل جيد ؛ ولهذا السبب يحتاج إلى دعم ليس على مستوى العراق ، بل على مستوى الوطن العربي ؛ “لكي 2008 بترجمة معاكسة .. نصدر ولا نستورد فقط”.

سد الثغرات

نظرة المترجم المترجم نهابة ، يقول الدكتور كاظم خلف العلي -من قسم الترجمة في كلية الآداب بجامعة البصرة ، إنه أمر مهم ويجب أن يعطى الأهمية القصوى من عدة نواح ؛ كون المترجم يضطلع عبر هذا الدور بما تعجز عنه مؤسسات ثقافية أكبر حجما وأضخم تمويلا في الدول العربية المختلفة “.

يجعله يقوم برؤية جدية في عدد عمليات البحث المتاحة في الوقت الحالي.
العلي: الترجمات التي تقوم بها بمساعدة سيدتها مهمة ، في باب اللغة الإسبانية (الجزيرة)

تشير العلي إلى أن عددا من وأشار الباحث المعتبرين في الترجمة “الباحث المعروف لورانس فينوتي ، وألوا إلى قلة ترجمة آداب العالم النامي إلى ثقافات العالمين الأول والثاني ، وطالبوا بالتصحيح اختلال ميزان والاستيراد الترجمي من النتاجات الأدبية”.

يقوم المشروع بدعم إدارة المشروع ، وهو مشروع يجعله مسؤولاً في مهمة جارية مهمة ، في مهام رسمية.

الترجمة والتثاقف الحضاري

الناقد عبد علي حسن يقول عن الترجمة.

ويرى أن عمليات الترجمة ازدهرت في العصر العباسي الثاني ، بغرض الاطلاع على العلوم الفلسفية والفكرية الصرفة الصرفة عبر حركة الترجمة آنذاك ، وعن المقابل يقول “كان لترجمة المعارف والعلوم العربية إلى اللغات اللاتينية والأثر الثابت في تأثر الآخر علوم بما قدمه العرب في هذا المجال” .

حسن مشروع نهابة سيكون دافعا للمؤسسات الثقافية العربية والعراقية لنقل وترجمة المنجز العربي إلى العالم (الجزيرة)
حسن: مشروع نهابة سيكون دافعا للمؤسسات الثقافية العربية والعراقية لنقل وترجمة المنجز العربي إلى العالم (الجزيرة)

ويذكر حسن بأن العرب شهدوا “منذ بدايات القرن العشرين ، تطورا واضحا وتقدما في نقل وترجمة الجهد الفلسفي والفكري والأدبي من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية ، وتم التفاعل مع هذه المعارف المترجمة والمنقولة والتأثر بها”.

لكنه يرى أن الترجمة والترجمة المعاكسة -أي ترجمة المنجز والعلوم والمعارف العربية إلى لغات الأمم الأخرى- “ترجمة إلى اللغة العربية” ، ويشكّل ذلك “فارقا وخللا في التوجه لترجمتنا للآخر”.

ولهذا السبب فإنهم يستحق الاهتمام والإشادة دافعا للمؤسسات الثقافية العربية والعراقية لنقل وترجمة المنجز العربي إلى العالم.

ولفت حسن إلى الترجمة إلى اللغة الإسبانية ، التي تشير إلى اللغات التي تشير إلى ذلك ، بالإضافة إلى اللغات التي تشير إلى اللغة اللاتينية “، وهو ما يعني -حسب الناقد-” نشر الثقافة والإبداع العربي حين تتم ترجمته من الإسبانية إلى اللغات الأخرى إذا كان التوزيع والانتشار بصورة صحيحة “.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق