مقابلة “وول ستريت جرنل” تفتح باب التكهنات حول مستقبل الحكومة

معا للقضاء على التشيع

فجر رئيس الوزراء العراقي ، محمد شياع ، مفاجأة ، بتصريح خاص لصحيفة وول ستريت جورنل ، اعتبر فيه منع الطيران في العراق لأجل غير محدد ، وفقًا للشرح.

قال السوداني في المقابلة التي تحدثت الأربعاء: “التداول على أننا بحاجة إلى القوات الأجنبية”.

أثار رد فعل رد فعل المجتمع الاجتماعي ، فضلا عن تكهنات عما إذا كان هذا الموقف السوداني يشير إلى الحكومة ، والجهاز الذي رشحه لرئاسة الحكومة ، أم أنه تم التصويت على البرلمان.

عطلة توليه منصبه في أكتوبر الماضي ، بقيت توقف عن انتقاد أو تأييد القوات الأمريكية في العراق ، وهو ملف ما كان كان مثار جدل بين القوى السياسية.

بدأت القوات الأجنبية في العراق في العراق ، بغالبيتها ، قوات أميركية تعمل ضمن إطار تنظيم داعش ، وتقدر أعدادها 2000 عسكري ينتشرون في قاعدة “عين الأسد” في قاعدة عسكرية العراق ، التنظيم.

أمريكا يقوم بمطاردة داعش

أمريكا يقوم بمطاردة داعش

وداعًا لنتيجة واحدة من القوات المقاتلة في سوريا ، داعش مستمرة في مقاتلة داعش داعش سوريا

المفاجأة

يقول المحلل العراقي مهند عبد الكريم لموقع “الحرة” إن “تصريحات السوداني مثلت مفاجأة” ، لكثيرين داخ وخارج العراق.

الحكومة العراقية .

الحكومة الأمريكية ، السفير ، السفير ، السفير

ويضيف عبد الكريم أن “تصريح السوداني يبدو أنه يبدو لتصاميم سابقة ، تبدو خروجا عن العلاقات التي تنتهجه أحزاب الإطارات التنسيقي”.

ولفت عبد الكريم إلى إعلان التسمية الصادرة في وصف الوهمية للخليج بـ “العربي”.

كان هناك إشارة واضحة على ومرسم منقول إلى إيران عن العراق “.

هل التوقيت مناسب؟

يقول الباحث في معهد هدسون الأميركي ، ريتشارد وايز ، إن “واشنطن سترحب بتوجه السوداني الأخير”.

ويضيف وايز لموقع “الحرة” أن “السوداني” يبدو على دراية بمدى تعقيد الوضع في طهران بعد التظاهرات الأخيرة ، قرر إرسال هذه الرسائل الودية إلى واشنطن “.

ويتابع أن “الشراكة مع الولايات المتحدة هي أمر منطقي ، وخدمة أمريكا صحيحة ، وهي تقول إنه يريد بناء علاقات مع كل من واشنطن وطهران”.

لكن بالنسبة لحسابات واشنطن ، التي “تركز حاليًا على آسيا وأوروبا بشكل أكبر من الشرق الأوسط”.

مثل السوداني لوول ستريت جورنل إن العراق يرغب في علاقات مماثلة مع تواصل لما تتمتع به المملكة العربية السعودية وغيرها من منتجي النفط في الخليج.

وتكون هذه الدول بعلاقات عسكرية واقتصادية طويلة مع الولايات المتحدة.

وايز إن الشراكة مع العراق مفيدة لجهود واشنطن في رسالتها ، لكن ، رسالتها هنا محدودة حيث أن “العراق لا يستطيع أن يجاري ما تقدمه السعودية في شراكتها مع واشنطن من قوة نفطية واستراتيجية المنطقة واستراتيجية وتأثير على”.

وصير وايز إلى أن “وصول الاتفاق النووي إلى طريق مسدود ، وصعود حكومة إسرائيلية متشددة ، قد يعيد لواشنطن اهتمامها بالشرق الأوسط”.

تباشير “أزمة”

الإمارات العربية المتحدة اعتبارًا من المنطوق التابع للولايات المتحدة الأمريكية ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة.

وقد تم نشر المعلومات حول هذا المؤشر.

ويتابع الكناني أن “بقاء القوات الأمريكية خرج من النقاش السياسي والعسكري إلى نقاش الرد على مقتل سليماني وعبد المهدي بغارة أميركية.

رحلة الكناني إلى الحكومة الأمريكية

ويقول المحلل السياسي ، أحمد السهيل ، إن “يواجه حالياً عدة أزمات وهو بحاجة إلى كتلته في البرلمان أكثر مما مضى”.

العديد من وسائل التواصل الاجتماعي ، بتوجيه انتقادات شديدة للسوداني ، نشر مقابلته مع وول ستريت جرنل.

ويضيف السهيل إلى الموقف الحالي بشأن قضية أزمات بالنسبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

يبدو أنه طويل القامة وفاقم من نجاعته

في 5 يناير 2020 الحكومة العراقية قرار الحكومة العراقية لأي سبب كان “.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق