مصطفى محمد يكشف السر وراء فشل انتقاله لسانت إتيان

معا للقضاء على التشيع

تحدث الدولي المصري مصطفى محمد مهاجم نادي نانت الفرنسي عن ذكرياته الأولى مع كرة القدم، والسبب وراء فشل انضمامه لسانت إتيان أثناء تواجده في الزمالك، واعتبار محمد صلاح نجم ليفربول كمصدر إلهام له.

وخاض مصطفى محمد مع نانت 28 مباراة هذا الموسم بمختلف المسابقات، وسجل 8 أهداف وصنع 4 تمريرات حاسمة.

وأجرى المهاجم المصري حوارًا مع الموقع الرسمي لنادي نانت وجاء على النحو التالي:

مصطفى، كيف كانت طفولتك في مصر؟

“عشت طفولة عادية وسعيدة في أجواء صحية، كان والدي ووالدتي ينتميان إلى الطبقة البسيطة، ودائما كانا يغرسان في نفسي أهمية المدرسة حتى لو لم يكن الأمر مُفضلًا بالنسبة لي، وفي بداية ممارستي لكرة القدم، أدركت أن هذه الرياضة يجب أن يكون لها مكان أكثر أهمية في حياتي”

كيف دخلت كرة القدم حياتك؟

“دخلت عالم كرة القدم منذ صغري، ألعب في الشارع مثل العديد من الأطفال، ذات يوم، كنت أرافق والدي للعمل ورأينا أن هناك نادٍ يقوم بعمل اختبارات وتم تحديد موعد لي ومن ذلك الحين سار كل شيء على ما يرام”.

لقد تدربت في صفوف الزمالك، ما هي الذكريات التي تحملها في هذا النادي؟

في البداية أول نادي بالنسبة لي، لم يعد موجودًا اليوم، كان ينتمي إلى مجموعة من المزارعين في ذلك الوقت، ولكن في سن 11 عاما، انضممت بالفعل إلى الزمالك، كل شيء سار بشكل جيد، ربما باستثناء حقيقة أن مدرب فريق الشباب جعلني ألعب في مركز الظهير الأيمن.. لقد ميزني بذلك (يضحك)”.

تمت إعارتك لنادي الداخلية موسم (2016-2017) هل كانت لحظة مهمة بالنسبة لحياتك المهنية؟

“أثناء التدريب، كان علي دائمًا إثبات نفسي، هذه هي الثقافة التي غرسها نادي الزمالك، لطالما كان لدى النادي فكرة إرسال لاعبيه الشباب إلى فرق آخرى في الدوري للتعلم واكتساب الخبرات، وأول مباراة لي كانت لحظة كبيرة بالنسبة لي، كنت أعلم أنني أمتلك الصفات والإمكانيات للفوز في الزمالك”.

انتقلت لطنطا (2017-2018)، والعام التالي انضممت لطلائع الجيش.. حدثنا عن ذلك؟

في طنطا، سجلت 6 أهداف في أول 13 مباراة لي، قبل أن أتعرض للإصابة بقطع في الرباط الصليبي في ركبتي اليسرى، كانت إصابة خطيرة أبعدتني عن الملعب لمدة سبعة أشهر، في العام التالي، انضممت إلى طلائع الجيش، في أول 8 مباريات لي، لم أتمكن من التسجيل، لم أنسجم بشكل جيد، ولكن نجحت بعد ذلك في استغلال الفرصة وتألقت بشكل لافت للنظر”.

حدثنا عن انضمامك لأول مرة لصفوف منتخب مصر؟

“نعم، لقد انضممت إلى المنتخب المصري بعد التألق، فحسب التقاليد، لا يتم استدعاء اللاعبين الذين يلعبون في أندية أقل، ولكن كان انضمامي بمثابة استثناء، ثم جاءت كأس إفريقيا في مصر، كنت أعلم أن الأمر سيكون معقدًا إن لم يكن من المستحيل أن أكون في القائمة النهائية كنت أبكي في كل مرة لأنني لم أنضم، شعرت بخيبة أمل”.

أراد الزمالك إعارتك مرة آخرى في 2019.. ماذا فعلت؟

“بالفعل الزمالك أراد إعارتي مرة أخرى، لكن هذه المرة، لم أوافق على الإطلاق، كنت أعرف أنني أمتلك الإمكانيات والصفات لفرض نفسي على قمة كرة القدم، ماذا فعلت؟ أغلقت هاتفي ولم يستطع أحد الوصول إلي، ولم أكن أريد الإعارة، وأثبت صحة موقفي عندما سجلت 22 هدفا في هذا الموسم”.

كيف تصف الدوري المصري؟

“إنها بطولة مستواها أقل من البطولات الأوروبية مثل البطولة الفرنسية على سبيل المثال، الاحتراف ليس هو نفسه داخل الأندية أيضًا، اثنان منهم يتميزان بالقوة المالية ويتنافسان على اللقب كل عام وهما الأهلي والزمالك”.

انتقلت إلى تركيا بعد ذلك.. كيف واجهت الرحيل عن الزمالك؟

“رحيلي عن الزمالك لم يكن سهلاً بسبب عقدي، تم آخذ رأيي لأول مرة من قبل للانتقال إلى سانت إتيان، ولكن أحد المسؤولين ذكر في قناة تليفزيونية مصرية أن أحد أعضاء نادي الزمالك طلب الحصول على عمولة مقابل انتقالي، لم يكن ذلك جيدًا على الإطلاق وتوقفت المفاوضات بعد ذلك”

“كان أمامي أيضا خيار الانتقال لجالاتا سراي بعد أن لعبت عدة مباريات في الدوري المصري، كان حلمي دائما هو الانضمام إلى دوري مشهور في أوروبا، وكانت حقًا المرة الأولى في حياتي التي أغادر فيها بلدي عندما انتقلت لجالاتا”

في الصيف، انضممت إلى نانت.. كيف كان تكيفك مع الفريق؟

“وصلت إلى هنا في نانت، وكنت أرغب في اتخاذ خطوة جديدة في مسيرتي، تلقيت ترحيبًا من النادي بأكمله، والموظفون وكذلك زملائي في الفريق، الأمر كان جيدا للغاية، أود أن أشكر رئيس مجلس الإدارة فالديمار كيتا وكذلك فرانك كيتا، نائب المدير العام على ثقتهم اليومية منذ وصولي إلى فرنسا”.

سجلت هدفك الأول بقميص نانت في 28 أغسطس أمام تولوز..

“هذا الهدف الأول ساعدني كثيرا بعد ذلك، التسجيل بسرعة بعد وصولي، سمح لي باكتساب الثقة وفوق كل شيء اكتسبت المزيد من الثقة من المشجعين والمدرب، وكان بإمكاني حتى تسجيل هدف ثانٍ على ما أعتقد، لكن موسى سيمون خطف الكرة مني (يضحك)”.

بجانب قدراتك الهجومية، أيضا تقوم ببعض الجهود الدفاعية..

“هذا طبيعي لأنه في رأيي يجب أن يساعد المهاجم زملائه في العمل الدفاعي، أحاول القيام بذلك، الفكرة هي أن الفريق متماسك بشكل جيد ويدافع معا ويضغط على الخصم بشكل جماعي، لذلك نحتاج جميعًا إلى بذل هذا الجهد”.

جانب من شخصيتك هو رفض الهزيمة.. حدثنا عن ذلك؟

“لقد نشأت على رفض الهزيمة، أنا أكره الخسارة، عندما كنت في نادي الزمالك، تعلمنا أن نرفض الخسارة، عائلتي أيضًا تكره الهزيمة، لقد نشأت بهذه الطريقة، لكنني أعلم أن الهزيمة يمكن أن تكون بناءة”.

مواجهة يوفنتوس في الدوري الأوروبي..

“من الواضح أنها ستكون مواجهة صعبة وكبيرة للغاية، هم ليسوا في أفضل حالاتهم هذا الموسم ورغم ذلك نشعر بالقلق، وفي الوقت ذاته نحن نعرف كيف نلعب المباريات الكبيرة وقد أثبتنا ذلك، سيتعين علينا حقًا أن نبذل أقصى جهد في لقاء الذهاب، قبل أن نخوض مباراة العودة أمام جماهيرنا، أنا مقتنع بأننا قادرون على التأهل”

لعبت أمم أفريقيا الأخيرة وخسرت النهائي أمام السنغال.. ما هو هدفك في الاختبار القادم؟

“سيكون لدينا تصفيات كأس العالم 2026، سيكون للقارة الأفريقية 9 مقاعد مؤهلة بشكل مباشر، مصر لا تستطيع تحمل عدم التواجد هناك في النسخة القادمة”

هل محمد صلاح مصدر إلهام لك؟

“إنه لمن دواعي الفخر أن أكون قادرًا على اللعب إلى جانبه، كل المصريين سعداء به وبما يقدمه، إنه شخص بسيط ويشرفني دائما أن ألعب معه”

هل لديك كلمة أخيرة لجماهير نانت؟

“بالتأكيد دعمهم في كل مباراة هو دائمًا ميزة حقيقية للفريق ويسمح لنا بالتفوق على أنفسنا، مباراة كرة القدم ليس لها نفس المتعة بدونهم لذلك أشكرهم ونحن نعتمد على جمهورنا بأكمله لمواصلة تشجيعنا خلال النصف الثاني من الموسم الحالي”

 

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق