مستقبل مجهول .. ماذا ينتظر جيل بلجيكا الذهبي بعد كأس العالم 2022؟

معا للقضاء على التشيع

يدور التساؤل خلال العالم 2022 حول مستقبل الجيل الذهبي لمنتخب بلجيكا ، بعد نهاية مشاركته في نسخة قطر هذا العام.

خط النهاية من المجموعة السادسة ، حيث تمتلك 3 نقاط فقط من مباراتين.

انطلاق مباراة قوية للجيل صاحب المركز الثالث في كأس العالم 2018

في حال الخروج المبكر ، ما هو المستقبل الذي يواجهه المنتخب السابق له ؟.

تغيير فني

يقود الإسباني روبيرتو مارتينيز منتخب بلجيكا ، منذ أغسطس / آب 2016 ، في تجربته الأولى على صعيد المنتخبات بعد مسيرة مُلفتة بين عدة أندية إنجليزية.

تجربة البريميرليج جعلته متآلفًا مع قانونا نجوم البلجيكي الذي يتكون من عدة أندية من المسابقة في كرة القدم على صعيد الأندية.

خلال 6 سنوات ، دعم مارتينيز الجيل الحالي لبلجيكا فنيًا ، وكان الإنجاز الأبرز له هو اقتناص المركز الثالث في كأس العالم الماضية في روسيا قبل 4 سنوات ونصف.

وصلت توقعات كبيرة نتيجة هذا الجيل إلى بلجيكي أول في يورو 2021.

https://www.youtube.com/watch؟v=8NuSWgZHc7M

الملف التجاري الأول ، يمكنه تجديد دوافع فريقه رغم إضافة بعض العناصر الأصغر سنًا في الفريق ، وعلى رأسهم ليونارد ، حيث تم استرداده من فريق ليونارد.

استمرار الاعتماد على أسماء مرتبطة ببعضها البعض كانت أسماء مرتبطة برفقة أنديتها ، أظهر التخبط الفني الذي اتضح في مباراة مصر الودية قبل كأس العالم ، مشاهدة انتصر فيها الفراعنة بنتيجة 2-1.

هدفها في تعليمه على طريقة لعبه في طريقة لعبه في منتخب المملكة العربية السعودية.

لتجديد الدوافع ، قد تكون 6 سنوات كافية للمدرب الإسباني لكي يبحث عن تجربة جديدة ، بينما تبحث بلجيكا مع مدرب قادر عن خلق توليفة جديدة واحترام اعتبارات تقدم الزمن.

إعادة الثقة

هل يمر المعسكر البلجيكي بأزمات داخلية ، وهل يفقد روبيرتو مارتينيز السيطرة على المجموعة ؟.

“يُفاجئني الإعلام المحلي في بلادنا وحبه في نشر الأخبار الزائفة”.

هذه الكلمات ينفي مارتينيز الأخبار الجيدة التي تدور حول معسكر منتخب بلجيكا ، مضيفًا: “لقد جعلتهم بيئة مناسبة لجميع الأحاديث التي تدور في الخارج”.

وشدد بقوله: “الأجواء رائعة في المعسكر ولا وجود لأي خلافات.

جاء ذلك ردًا على إشاعات انتشرت في اليومين الأخيرين الاسم المستعار البلجيكي بأن مشادة حامية كان نشبت بين نجوم الفريق إيدين هازارد وكيفن دي بروين ويان فيرتوخين ، بعد الخسارة المفاجئة ضد المغرب.

بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، بدايات ، نتيجة مباراة ، مباراة في البطولة.

ورد نجم مانشستر سيتي في لقاء صحفي قبل مباراة المغرب: “الفوز بكأس العالم؟

جيل جديد

ربما تكون كأس العالم في قطر هي الظهور الأخير لمجموعة الأسماء في بلجيكا ، وعلىهم بشكل مؤكد يان في رأسرتون ودريس ميرتيز وآكسيل فيتسل ، وربما إيدين هازارد.

ومن المتوقع أن يتم بناء فريق بأسماء جديدة ، والمدافع فوت فايس ، بينما يكون يوري تيليمينز هو أكثر عناصر الخدمة المتميزة.

من يتابع الأعلام التابعة لأوروبا

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق