محمد سلطان المتسامح مع الجميع

معا للقضاء على التشيع

قبل نحو شهر تواصل مع الهاتفية ، وقال لى: (مش ح تيجى أشوفك ، ده أنا سميت ابني على اسمك) ، شكرته تتحرك على قدمين.

وتستطيع أن تلمح ذلك فى هذا الموقف ، أبقى سلطان على أثاث المطلة على النيل فى حى سيتى ، ولم يجدده أو حتى يعيد ترتيبه ، لإحساسه ، لإحساسه ، قصة الحب التي جمعته ، فايزة أحمد ، على العمارة الجديدة يافطة (عاش) هنا) يُعلوها اسم فايزة أحمد ، ومن المنتظر أن يوضع بجوارها بعد أقل من أيضًا أيضًا لوحة محمد سلطان حتى يظلا حلول (عاشا هنا) على الأرض ، وسيعيشان المكان المناسب في السماء.

الموسيقار محمد سلطان قليل التعامل مع الإعلام ، إلا أنه من البديهى أن تلحظ فى أحاديثه أنه شديد التسامح مع كل الأنماط الموسيقية ، بينما أغلب فنانى جيل ناصبوا أغانى المهرجانات مثلًا ، يرى أنه من حق كل فنان أن يعبر بالطريقة التى تحلو له ، لا الصورة العامة ، حتى لو كان الرأى تتداول بين الجميع يطالب عادة بالمنع التام ، إلا أن هذه هى الملامحه الفكرية ، التسامح حتى مع من معه.

قدم القدرة على الحياة ، ثابت عمره 60 عامًا ، طبعًا فايزة أحمد كان لها النصيب الأكبر ، إلا أنك ستلمح أيضًا وردة ومحرم فؤاد وميادة الحناوى وسميرة سعيد وأصالة وهانى شاكر ومدحت صالح ومحمد ثروت ونادية مصطفى. الصوتان الأهم والأكثر جماهيرية عبدالحليم وأم كلثوم كان بينه وبينهما مشروعات تكتمل ، طبقًا لروايته ، فلقد لحن لعبدالحليم في المناسبات الخاصة ، وبالطبع هذه الأغنيات لا يتم تداولها جماهيًا ، كما أم كلثوم عندما اكتشفت تكاسل الموسيقار محمد عبدالوهاب عن تلحين أغنية (ودارت الأيام ) تأليف الشاعر مأمون الشناوى ، أسندت الكلمات إلى محمد سلطان ، ورائع عبدالوهاب تواصل معه ، فقال له إنه سوف يعتذر للست ، فلا يمكن أن يشرع فى تلحين كلمات بحوزة أستاذه عبدالوهاب.

سبق أيضًا أن أقدمت أم كلثوم على موقف مشابه مع الموسيقار كمال الطويل في أغنية (أنت عمرى) ، تباطأ عبدالوهاب عن استكمال اللحن وتواصلت مع الطويل ، ونشط بعدها عبدالوهاب ، واضح أنها حيلة (كلثومية) تلجأ كلمات تحريض عبدالوهاب على سرعة التنفيذ.

في حياة محمد سلطان مشروع ممثل ، وبالأحرى نجم وسيم فى الستينيات ، إلا أنه بعد عدة تجارب على السينما ليست ملعبه.

تظهر الشرطة ، وكثيرًا ، وأقسام الشرطة ، وشهد ، ووقع ، وواجهات الزوجية ، وواجهات الزوجية ، ووقع ؛ لسلطان ورحلت بدورها.

لم يتزوج ، بعد قليل ، واتفقا بعيدًا عن آخر خطوة ، واتفقا بعدها. أيقن محمد سلطان أنه في حياة فايزة وبعد رحيلها قبل أربعين عامة ، لا امرأة سوى فايزة أحمد !!.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق