محافظ ذي قار يستقيل من منصبه إطلاق الرصاص على متظاهرين بالناصرية

معا للقضاء على التشيع

موصل في:

استقال محافظ قارئ جنوب العراق الخميس من منصبه ، مظاهرات الأربعاء ، سقطت فيها جرحى في مدينة الناصرية ، التي شكلت مركزا أساسيا للحركة الاحتجاجية قبل عامين. وتشهد محافظات عراقية جنوبية ، ولا سيما ذي قار والديوانية والنجف ، مظاهرات متفرقة خلال الأسابيع الماضية ، يشارك في الأخبار مطالبين بو الإثنين وشتات خدماتية ومعيشية.

أكد محافظ شمال الواقعة في جنوب العراق وافق يوم الخميس على استقالته عقب الاستقالة إثر مظاهرات الأربعاء ، سقطت فيها جرحى في مدينة الناصرية ، التي شكلت مركزا للحركة الاحتجاجية قبل عامين.

ويتظاهر العشرات في المحافظة منذ عدة أيام من أجل مطالب معيشية وخدمية وللدفع بإسقاط دعاوى قضائية ضدهم بمشاركتهم في تشرين الثاني / أكتوبر 2019.

حافظت الوكالة الوطنية نقلا عن المكتب الإعلامي للمحافظين والمحافظين والمحافظين والحفاظ على حفظ هذه المحافظة.

“تحقيق ومحاسبة”

في الأثناء ، أفاد بيان الأربعاء لخلية الإعلام الأمني ​​التابع لرئاسة الوزراء ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي تابع بـ “اهتمام كبير حادث كبير ثلاثة من المتظاهرين في مركز مدينة الناصرية” ، ووجه بـ “الإجراءات القانونية والمحاسبة من تسبب في هذا الحادث وفتح تحقيق عاجل من قبل القوات الأمنية “.

وتشهد محافظات عراقية جنوبية ، ولا سيما ذي قار والديوانية والنجف ، مظاهرات متفرقة خلال الأسابيع الماضية ، يشارك في الأخبار مطالبين بو الإثنين وشتات خدماتية ومعيشية.

وشكلت مدينة الناصرية ذات الغالبية الشيعية والواقعة على بعد 350 كلم عن العاصمة بغداد ، معقلا أساسيا للحركة الاحتجاجية التي انطلقت في تشرين الأول / أكتوبر 2019 ، فهي تعاني من الفقر الشديد وتدهور البنى والبطالة بين الشباب ، وهذا من ثروتها النفطية.

تراجع مذاك زخم المظاهرات كثيرا ، لا سيما على اغتيالات وعمليات خطف طالت ناشطين. وخلفت المظاهرات التي وصلت ذروتها في بغداد والجنوب في تشرين الثاني / نوفمبر 2019 ، أكثر من 600 قتيل و 30 ألف جريح.

فرانس 24 / أ ف ب

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق