ما قصة الحسن البصري وبائع الثياب في مكة؟ | وثائقية

مدة الفيديو 01 دقيقة و 12 ثانية

اقتبست حلقة (12/10/2021) من برنامج “تأملات” قصة الإمام والقاضي الحسن البصري مع بائع ثياب بمكة ، وهي القصة التي تعكس حجم تأثر الرجل بطباع زوجته.

فقد قال الحسن البصري -رحمه الله- وقف على بزّار (بائع ثياب) بمكة ليشتري منه ثوبا ، فجعل يمدح ويحلف ؛ فتركه وقال “لا ينبغي الشراء من مثله” ، فاشترى من غيره.

ويضيف البصري: “ثم حججت بعد ذلك بسنتين ، فوقفت عليه ، فلم أسمعه يمدح ولا يحلف”. فقلت له: “ألست الرجل الذي وقفت عليه منذ سنوات؟” فأجاب الرجل: “نعم” ، فقال له البصري: وأي شيء أخرجك إلى ما أرى؟ ما أراك تمدح ولا تحلف! “

فروى الرجل قصته للحسن البصري ، وقال له: “كانت لي امرأة إن جئتها بقليل نزرته (احتقرته) ، وإن جئتها جداول قلته ، فنظر الله إلي ، فأماتها. ؛ ولا تطعمنا إلا طيبا ، إن جئتنا بقليل كثرناه ، وإن تأتنا بشيء بمغزلنا ” ،

ويذكر أن الحسن البصري إمام وقاض من علماء التابعين وسكن البصرة حتى توفي فيها.

وضمّت حلقة “تأملات” فقرات أخرى متنوعة ، منها: تأملات قرآنية ، وفصيح عامة ، وفصيح عامة ، وفصيح عامة ، وفصيح عامة ، وما قل ودل ، وغيرها. كما عرّفت الحلقة بالكاتب والأديب المصري عباس محمود العقاد.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق