لوموند: أحد شيوخها يقود 100 ألف .. هل تكسب الناصرية رهان الحراك في العراق؟ | أخبار سياسة

معا للقضاء على التشيع

تركيز عالٍ تركيز عالٍ عدد من الرجال في حلقة التركيز في مدينة الناصرية (مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق) إلى رجل يتحدث بفخر عن الناصرية ، تقول الاحتجاجات ، مشيرا باستنكار إلى ما ينتاب بعض أهالي الناصرية جراء ما واجهوه منعاب نتيجة نشاط شديد في الحراك ، وداعيا إلى التغلب على إعادة تنشيطه.

هذه هي الطريقة الموحدة للأحزاب وتشكيل حكومة برئاسة محمد توفيق علاوي.

قالت المراسلة إن المراسلة إن وردات المؤسسات والمؤسسات التعليمية والإدارات والمؤسسات التعليمية والإدارات في جو متواصلة ، وقد بنى المحتجون جوًا من الطوب ، وأحضر وصلت إلى جسر الحبر ، صور “شهداء” المدينة ، الاحتجاجات في عددهم 170.

مشاركة حاشدة للمحتجين الشهر الماضي في ساحة الحبوبي (الجزيرة)
مشاركة حاشدة للمحتجين الشهر الماضي في ساحة الحبوبي (الجزيرة)

وفي ساحة الحبوبي (مركز احتجاجات الناصرية) ، يحضر الطلاب يوميا تقريبا ليدعموا الشباب العاطلين عن العمل ، ويلتقي رجال القبائل في الزي التقليدي والمسؤولين حول الشاي.

ويقول الناشط ناصر (30 سنة) الذي يدعو إليه باسمه ، الذي يدعو له أنصاره ، ليصبح باسمه ، فاسدة ، وفاستسلم المتحدون وفاء لدماء الشهداء وغضبا على السياسة المتكررة ورفضا للطائفية ، وللشعور الوطني القوي.

ونبهت المراسلة إلى أن الناصرية مدينة لا تنقصها الأحياء المحرومة لإذكاء الاحتجاج ، مشيرة إلى تاريخ المدينة “الجامحة بسبب جغرافيتها وتاريخها الغني وثقافتها وشعورها بالمقاومة والمرونة” ، حيث إنها مدينة المثقفين التي كانت في قلبها ضد الاحتلال البريطاني في عام 1920 ، ومسقط رأس الشيوعية والبعثية ، وموطن الانتفاضة الشيعية ضد نظام الرئيس الراحل صدام حسين.

حرق إطارات في أحد شوارع الناصرية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد (مواقع التواصل الاجتماعي)
حرق إطارات في أحد شوارع الناصرية الاحتجاجات التي تشهدها البلاد (مواقع التواصل الاجتماعي)

قبائل مهيمنة
ومرة أخرى ، منذ أكتوبر / تشرين الأول 2019 حملت الناصرية شعلة المنافسة ، وطردت الجنرال جميل الشمري على إثر مذبحة فيها 29 متظاهرا ، وساهمت في رئيس عادل رئيس عادل ، وهي لم تستسلم حتى الآن رغم ما للمواقف له الاعتصامات في بغداد والمدن الأخرى من هجمات متكررة.

قال الشيخ أسعد الناصري ، “حاولوا خنق الحراك ، ولكن الناس في الناصرية أقوى منهم .. لأن عدد الصدريين فيها قليل”.

الذين يتابعون طلباتهم من التيار الصدري ، “الذين يقدمون طلبات الدعم من أجل دعم المتظاهرين في الناصرية الذين يطالبون وعلاقة الوطن التي تقدمه منهم وإيران ، لأن اسمي واريتي كشيخ دين يمنحهم أكبر”.

قالت المراسلة إن الهوية القبلية المهيمنة في المنطقة هي التي تعطي القوة للمتظاهرين ، لأن “القبائل هنا قوية ومتحدة على عكس بغداد ، وقد تعبئوا في عدة مناسبات لصالح المتظاهرين ، من بداية ظروف القبائل في شوارع الناصرية دائرة العنف أثناء المرحلة التي ارتكبتها قوات الجنرال الشمري “، كما يقول الشيخ الناصري.

الناصري أكد دعمه للمتظاهرين في الناصرية
أكد الناصري دعمه للمتظاهرين في الناصرية “الذين يطالبون يطالبون ومواعيد الوطن” (مواقع التواصل)

تهديدات عديدة
وقالت المراسلة إن دعم الشيخ علي حسين خيوني -الذي يقود أكثر من مئة ألف رجل- للاعتصام وتحذيراته التي ترسلها بانتظام إلى السياسيين قد جعله هدفا لتهديدات عديدة ، تبقى شواهدها آثار الرصاص على زجاج حديقته.

وقد تم السماح لهجوم بمدفع رشاش في كانون الأول / ديسمبر / كانون الأول الماضي من الحملات ضد الاعتصامات في الناصية والشطرة “.

وفي ساحة الحبوبي ، قال ناشط صدري قبل أن يختفي إن “هذا التحدي سينتهي قريباً ، لأن رواتبماء القبائل دُفعت” ، وبالفعل -تقول المراسلة إن 16 من زعماء القبائل طالبوا المتظاهرين بالهدوء في الثامن من الشهر الجاري.

واستشهدت المراسلة بما قاله منذ مبادرة قبائل البوشامة الشيخ آدم معن صفاء الغزار إنه يؤيد الاحتجاج ويفهم غضب المتظاهرين الشباب ، غير أنه يطالب بمنح رئيس الوزراء علاوي فرصة.

بدعم من الحكومة الحكومية ، تدعم معظم الحكومات منذ عام 2003 ، الحكومة الأهلية ، أطفال ، صناديق دعم معظم الحكومات منذ عام 2003.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق