لماذا لجأ حمدي فتحي إلى الوخز بـ “الإبر الصينية”؟

معا للقضاء على التشيع

فتح صورة نشرها حمدي فتحي نجم الأهلي عبر حسابه الشخصي على موقع تبادل الصور “انستجرام” وهو في جلسة علاجية بالإبر الصينية ، التساؤلات في قدرته على مساعدة اللاعب في التعافي من الإصابة.

ويعاني حمدي فتحي من إصابة قوية في كاحل القدم قبل ساعات من مباراة القمة التي تقام السبت المقبل والتي يسعى اللاعب إلى اللحاق بها .

وبات السؤال الأهم حول الأسلوب غير المتعارف أن ينشر إعلاميًا هو : “مدى فعالية اللجوء للطب الصيني في العلاج والتأهيل؟” وهو ما تناولته دراسات عديدة ينقل يلا كورة ما جاء فيها :

نشرت المجلة الدولية للطب الصيني “Longhua Chinese Medicine ” بحثًا مطولاً تحت عنوان “عقدين من البحث في كرة القدم والوخز بالإبر: إلى أي نقطة يجب أن نلتزم؟”

والمجلة العلمية الصينية هي مجلة مفتوحة بحثية متخصصة في نشر الأوراق البحثية – بعد مراجعتها – حول الطب الصيني سواء الوخز بالإبر والكي ، والطب التكاملي ، والطب التكميلي والبديل ، وطب الأعشاب والكيمياء والبيولوجيا والصيدلة.

الدراسة التي تقام بها البرفيسور آرثر سا فيريرا وزميله أليكس سوتو مايور لخصت الأدلة التي تم الحصول عليها بعد البحث خلال العقدين الماضيين في أثر تدخل الوخز بالإبر لتعزيز الصحة وشفاء إصابات كرة القدم وزيادة أداء لاعبي كرة القدم النخبة.

ما هو الوخز بالإبر؟

يعد الوخز بالإبر أحد الأعمدة العلاجية للطب الصيني ، جنبًا إلى جنب مع المركبات الغذائية والعشبية ، وتمارين العقل والجسم (تايجيكوان وتشيجونج) .

ويهتم الطب الصيني بدراسة المرض من حيث التشابه المنهجي الفلسفي مع الطبيعة مع ثلاث مراحل ، الأولى الوقاية من الإصابة (الأولية) بدلاً من العلاج (الوقاية الثانوية) ثم في النهاية إعادة التأهيل.

وواجه الوخز بالإبر تاريخياً ، فترات من الشهرة مع فترات من الممارسة المحدودة والخفوت ، والممارسات المحظورة ، والتجديد الحالي في جميع أنحاء العالم حيث يعد الوخز بالإبر حاليًا من أكثر تدخلات الطب التكميلي والبديل شيوعًا في جميع أنحاء العالم .

الوخز للوقاية

لا تزل آثار الوخز بالإبر كمصدر وقائي أساسي للإصابة المرتبطة بالرياضة لدى لاعبي كرة القدم غير مؤكدة إلى حد كبير ولكن على الرغم من ذلك يعد هذا مجالًا واعدًا قد يجد فيه الوخز بالإبر مساهمته الأكبر فيما يتعلق بالجانب النفسي وعلاقته بالوقاية من الإصابات حيث إن القلق هو عامل مهم مرتبط بالإصابات وأظهر الوخز بالإبر القدرة على تقليل القلق بين الرياضيين الشباب كوقاية أولية أكثر ملاءمة للنهج الفلسفي المنهجي للطب الصيني .

الوخز لإعادة التأهيل

يتحدث هنا البحث عن حالة حمدي فتحي حيث يستخدم الوخز بالإبر كطريقة لإعادة التأهيل والعلاج الطبيعي واستراتيجية للتعافي من الالتهاب الناجمة من ممارسة كرة القدم.

وجاءت الأدلة على تأثير الوخز بالإبر على الألم ، والأداء البدني ، وقوة العضلات ، والمرونة مشجع ولكنه يعتمد في الغالب على عدد قليل من الدراسات المتاحة .

ووجد أن الوخز بالإبر فعال في العديد من حالات العضلات والعظام المزمنة المتعلقة بالممارسة الرياضية عالية الأداء وأوصى به كتدخل مساعد لعلاج الألم الناجم عن إصابة العضلات الحادة.

واستخلصت الورقة البحثية من دراسات عديدة أن دور الوخز بالإبر في الطب الرياضي النخبوي – وكرة القدم على وجه الخصوص – يظل مشجع على الرغم من عدم وضوحه.

وتتفق دراسة نشرت على موقع المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية بالولايات المتحدة الأمريكية والمهتم والذي يعد جزء من المكتبة الوطنية الأمريكية للطب مع المجلة العلمية الصينية.

واستخلص البحث أن أول فوائد الوخز بالإبر الصينية في التأهيل هو تخفيف الآلام على المدى القصير والتعافي من الخلل الوظيفي في كل منطقة مصابة من الجسم حيث لوحظ بعد علاج الوخز بالإبر أنه يمكن أن يكون مفيدًا للاعبين في مستوى تنافسي عال فضلا عن قيمته كطريقة غير جراحية للعلاج .

 

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق