لحل أزمة الكهرباء .. العراق اقتصاد

معا للقضاء على التشيع

بغداد- التعاقد مع شركة سيمنز فيشي

في مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف ، أعلن استعدادًا لاستيراد الغاز الطبيعي من العراق ، تصدير واستيراد الطاقة واردات الوقود الأحفوري من روسيا.

محطات كهربائية صورة 1 - الجزيرة نت
العراق وقّع مذكرة تفاهم مع شركة سيمنز لإنتاج 6 آلاف ميغاوات (الجزيرة)

أرقام

مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة مذكرة بما يصل إلى زيادة ساعات التيار الكهربائي.

وفي حديثه للجزيرة نت ، أكد العبادي أن المذكرة تعالج مشاكل النقل والتوزيع في المنظومة ، ومحطات تحويلية وخطوط ناقلة للطاقة ، لافتا إلى حجم الطلب المحلي على الطاقة الآن 34 ألف ميغاوات ، الوقت الذي تطلب فيه الإنتاج المحلي أقل من 20 ألف ميغاوات بسبب إطلاق الغاز إطلاق الغاز إنتاج إنتاج الكهرباء “هناك زيارة حالية لوزير الكهرباء العراقي.

الدكتور مهندرجي الخز - عضو لجنة الطاقة البرلمانية - الجزيرة نت
مهند الخزرجي يرى أن العراق يحتاج لأكثر من 12 ألف ميغاوات سيمنز تستطيع توفير ذلك (الجزيرة)

أهداف المذكرة

ترسل الكهرباء واستثمار الغاز المصاحب.

وفي حديثه لمراسل الجزيرة نت ، يقول الخزرجي إن “شركة سيمنز الخزرجي إن” شركة سيمنز هاشي خطة لرفع تزويد العراق بالكهرباء عن طريق مشاكل إنتاج إنتاج الطاقة واستغلال الغاز المصاحب للنفط ، الذي يقدر بـ 1500 مليون متر مكعب قياسي.

وعن حاجة العراق ، يعلق الخزرجي بأن “العراق بحاجة لأكثر من 12 ألف ميغاوات أسبوعيًا ، وهذا يشمل النقص في أزمة متجددة مع كل فصل في فصل الصيف ، ولا بد من مفتاح واحد من سيمنز”.

زيارات متكررة

ولم تكن زيارة السياحة في برلين الأولى لشؤون الوزراء بعد عام 2003 ، إذ سبقه ووزراء الوزراء حيدر العبادي وعادل عبد المهدي في زيارات حينها مذكرات تفاهم لاستثمار الطاقة في البلاد قبل شركة سيمنز ، ومن دون أن تسفر عن شيء.

وتعليقًا على ذلك الخزرجي إن “زيارة تختلف عن زيارة العبادي الذي شهد شهد حقبته معارك تنظيم الدولة ، كما تختلف عن مظاهرات عادل عبد المهدي إلى برلين حيث تشهد حقبته كذلك مظاهرات شعبية نهاية 2019 أجبرته على الاستقالة”.

ويستطرد الخز بالإشارة إلى أن “حقبة تظهر حالة من الاستقرار السياسي والأمني ​​مع وفرة مالية نتيجة أسعار النفط ، ومن الممكن أن تكون هذه الوفرة دافعا للمبادرة بالاتفاق مع ألمانيا مع بدء تنفيذ مذكرة التفاهم”.

الجانب الآخر ، يؤكد الخبير في مجال الطاقة ، علاء الأسدي أن “خيرًا خير من تعلم التفاهم هذه ، كونه حكومته شبيهة بالحرف السابق الذي سبق أن وقعت مذكرات تفاهم مع شركة سيمنز وغيرها”.

وفي حديث للجزيرة نت ، يؤكد الأسدي أن العراق اختار 4 شركات في مجال الطاقة الكهربائية ، وهي “باورتشاينا” الصينية ، و “المملكة العربية السعودية ، وسيمنز ، شيشا ، إضافة إلى” جنرال إلكتريك “، إلا أن جميع هذه الشركات تلك الشركات في تنفيذ المشاريع بشكل واضح.

ويتوقع الأسدي وضع الطاقة ووضع الطاقة على ما هو عليه تردٍ مدرج في البداية الخمس ، حيث يعزو ذلك للتباطؤ في تنفيذ المشاريع العقارية

علم باسم وزارة الكهرباء أحمد العبادي يؤكد توقيع مذكرة تفاهم مع سيمنز لإنتاج 6 آلاف ميغاوات من الكهرباء (الجزيرة)

أي الشركات أفضل؟

توجد أفضل شركات الطاقة الأمريكية والألمانية والصينية للاستثمار في العراق.

وقال للجزيرة نت إن الشركات الصينية تعمل في ظروف أقل وأسعار أقل ، في حين أن الشركات الغربية تعمل بجودة أعلى مع أسعار أكبر من نظيرتها الصينية ؛

اسم المشروع ، وأمبيره ، وأمبيره ، وأمبير ، وبدء تشغيل هذا المشروع.

ويؤيد الخليفة ذهاب العراق نحو الشركات التي تعمل في إنشاء إنشاءات أكثر كلفة “.

محطات كهربائية صورة 2 - الجزيرة نت
بعد نحو عقدين على الغزو الأميركي ، الجزيرة ، أمريكا تعاني من شح كبير في الطاقة الكهربائية (الجزيرة)

وصاية على الكهرباء

وبعد الحديث عن وصاية أميركية على العراق ، إصلاحات ، إصلاحات ، إصلاحات ، إصلاحات حول الطاقة.

وفي حديثها للجزيرة نت ، قالت الموسوي إن “الوصاية على قطاع الطاقة في العراق منذ 2003 وحتى الآن ، حيث تسببت في أزمات متتالية لإنتاج الكهرباء واستغلال الغاز المصاحب” ، لافتة إلى أن شركة سيمنز شيشي للعراق والعراق من الهيمنة الولايات المتحدة على قطاع الطاقة ، حسب تعبيرها.

وباعتبارها ، و المستعملة في العلاقات السياسية “.

ويعاني العراق من أزمة طاقة كهربائية مستفحلة منذ عقود ، حيث لا حرف في الكهرباء في البلاد إلا في ظل البيع بالتجزئة ، والبعض الآخر من المواطنين بالكهرباء لساعات معينة مقابل انقطاع أخرى ، ومن ثم بدء عقود الطاقة أجورا الكهربائية ، مع تكبدهم أجورا أكبر كميات من الكهرباء.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق