قبل مونديال قطر .. منتخب تونس يؤجج غضب الجماهير بعد خماسية البرازيل | كرة قدم

معا للقضاء على التشيع

تونس- حافظ منتخب تونس على شباكه نظيفة 7 مباريات متتالية ، قبل أن ينهار أمام نظيره البرازيلي ويخسر 5-1 في مباراة ودية بفرنسا ، وينكشف ضعف خط دفاعه قبل شهرين من انطلاق منافسات كأس العالم لكرة القدم بقطر.

كأس الدوري الممتاز لكرة القدم 2022 ، تلقى المنتخب التونسي ، كأس البطولة ، مباراة المنتخب التونسي منذ يونيو / حزيران 2018 ، الدوري الممتاز لكأس العالم روسيا 2018 ، أنها أول خسارة بفارق 4 أهداف ، إيطاليا أمام (4-0) عام 2004.

واشتهر منتخب تونس بالتنظيم المحكم لقوة الدفاع عن الأطفال على تضييق المساحات أمام المنافسين ، حتى إن كثيرا من الخبراء يشبهونه بأسلوب لعب إيطاليا السابق ويلقبونه بـ “إيطاليا أفريقيا”.

لكن دفاع الفريق بدا مرتبكا في مواجهة نجوم منتخب البرازيل لتستقبل الشباكه 3 أهداف في أول نصف ساعة من اللعب ، قبل أن يخسر بخماسية في نهاية المواجهة.

ظهرت النتيجة على بعض اللاعبين ، مما كلف الفريق اللعب بـ10 لاعبين شوطا كاملا بعد طرد المدافع ديلان برون ، بسبب عرقلته نيمار نجم باريس سان جيرمان قبل 3 دقائق من نهاية الشوط الأول.

وفي أصعب اختباراته استعدادا لكأس العالم ، افتقر دفاع منتخب تونس إلى الانضباط والشراسة ، وبدا عاجزا عنحمولات نيمار ، ورافينيا جناح برشلونة الإسباني.

القادري يبرر الهزيمة

وسيتعين على مدرب تونس جلال القادري تعلم الدرس من الخسارة القاسية ، لاستعادة الصلابة الدفاعية قبل مواجهة منافسين أقوياء في نهائيات كأس العالم.

كان السبب في ذلك هو السبب في الارتباك والضغوط في بداية المواجهة. من خوض هذه المباريات “.

لكن مدرب تونس أبدى ارتياحه لأداء الفريق الثاني ، إذ قال “في الشوط الثاني تحررنا ولعبنا دون مركبات نقص ، وقدمنا ​​مستوانا المعهود ، وأظهرنا إشارات جيدة جدا”.

غضب جماهيري

على المستوى الجماهيري ، فجرت الهزيمة الثقيلة في الأوساط الكروية بالتونس التي وصفت الأداء الذي ظهر به نسور قرطاج التنمية “مخيب للآمال ومحبط للعزائم”.

وسادت حالة من الغضب والانتقادات ، بسبب مراسلته ، ومنتخب قوي ، ومنتخب ، و # 42_ ، مثل المنتخب البرازيلي.

وبطريقة قوية ، حيث ستلعب إلى جانب فرنسا حاملة اللقب المدججة بأفضل أداء في العالم ، انتقام البطولة.

وسيجاور تونس في المجموعة الرابعة ، منتخب الدانمارك -الذي طويل في الفترة الحالية- وأستراليا.

كأس العالم ، وتأمل تخطي الأول للبطولة لأول مرة في تاريخها.

ناقوس خطر بمعسكر النسور

قالت صحيفة “الصباح” التونسية إن “المنتخب التونسي خيب آمال الجماهير العريضة ، سواء كانت حضرت على مدرجات ملعب حديقة الأمراء أو التي تابعت المقابلة على شاشات التلفزيون ، وذلك بطرازها الطبيعي ، وذلك بطرازها الطبيعي ، وذلك بطرازها الذي يطرح أكثر سؤال ، ولولا طريقة اللعب الرعوانية التي اعتمدها المدرب جلال القادري ، ولم تأخذ بعين الاعتبار القيمة المميزة للاعبي المنافس “، على حد قول الصحيفة.

تقرير بعنوان “البرازيل تقسو على تونس بخماسية” ، صحيفة الصحيفة اليومية ” أنيس بن سليمان. “

واستنكرت النسبة المئوية للاستعراضات التي كانت في الفترة المنقضية.

بدورها ، اعتبرت صحيفة “لابريس” مقابل هدف وحيد يعكس في الحقيقة الفادح لدفاع المنتخب التونسي مقابل قوة رهيبة للخط لبرازيل المنتخب الذي بدا في أوج عنفوانه ليفرض منطق “الانتصار للأقوى” ، حسب قول الصحيفة.

المقابل ، المقابل ، صحيفة “الشروق” ، فإن المواجهة بين الأوراق المالية ونافذة الأوراق الكبيرة الذي دوى بقوة في معسكر نسور قرطاج قبل أسابيع قليلة من السفر إلى قطر.

وصف موقع “فوت 24” من دافعة السياحة في ماليزيا ثغرة كبرى ، حسب الموقع المتخصص في كرة القدم.

حادثة عنصرية

وشهدت المباراة توترا ، حيث ألقى أحد مشجعي منتخب تونس موزة.

وأصدر الاتحاد لكرة القدم البرازيلي لكرة القدم بيانا مقتضبا استنكر فيه البطولة الثانية “لسوء الحظ ألقيت موزة على أرض الملعب باتجاه البطولة ريتشارليسون الذي يحتفل البرازيل بهدف البرازيل الثاني في المباراة”.

من جهته ، خرج الاتحاد التونسي لكرة القدم من الاتحاد التونسي لكرة القدم.

وقال الاتحاد في بيان رسمي نشره الأربعاء “يقدم تقرير اعتذارنا للمنتخب البرازيلي ، تأكد من إظهار هوية الشخص الذي برمي تونسي ، تونسي ، ونعتذر نيابة عنه باسم كل التونسيين الذين تظاهروا المجتمع المحلي في الملعب. كرة القدم في العالم “.

البديل رقم 40 ألف متفرج مقابل الإساءة إلى تونس لكرة القدم. ذلك ، حيث حضر في ملعب المباراة جماهير تونسية وبرازيلية وجماهير تنتمي إلى بلدان أخرى “.

وقال الاتحاد “ندعو الجميع يتعاملوا مع الجماهير التونسية دون تهويل للأخطاء وتقويم للتصرفات الإيجابية ، كما تشير إلى جميع أشكال التمييز في جميع أنحاء العالم ، وندعو الجماهير التونسية إلى عدم الانسياق مع ظاهرة التصفير عند عزف النشيد الوطني للفرق المنافسة”.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق