في ذكرى رحيله الثالثة عشرة .. عمو بابا بعيون أبنائه في كرة القدم العراقية | كرة قدم

بغداد – تم التصويت على المنتخب العراقي لكرة القدم ، وهو منتخب لكرة القدم لكرة القدم ، وهو مدرب الأجيال ، والذي طلب في وصيته أن يدفن بجوار ملعب الشعب الدولي ، فكيف استذكره اللاعبون الذين تدربوا على ملعبه وهم الآن رؤساء رياضية فرق رياضية في ذكرى. وفاته التي تصادف اليوم؟

عمانويل داود ، الشهير بعمو بابا ، من مواليد 27 نوفمبر / تشرين الثاني 1934 مدينة الحبانية التي تبعد عن مركز العاصمة بغداد نحو 100 كيلومتر غربا ، اكتشف موهبته الرياضية المدرب والمعلق الرياضي المشهور إسماعيل محمد عام 1951 أولى مشاركاته في الدورة العربية المدرسية في القاهرة.

شيخ المدربين عمو بابا - الموسوعة
عمو بابا درب المنتخبات العراقية في 123 مباراة حقق ثغرة من الإنجازات (مواقع التواصل)

درجال وعمو بابا

وكان له فريق كبير في تدريب المنتخبات الوطنية ، وتخرج على أبرز نجوم العراق ومدربين ، حقق للعراق ورائع ، نادي رياضي كبير على مدى سنين. عمره.

وفي حديث للجزيرة نت ، قال درجال إن اسم عمو بابا وحده مدرسة كروية بحد ذاته وظاهرة تدرس في عالم التدريب ، الذي زرع في قلوب لاعبيه -الذين نهلوا أساسيات كرة القدم الصحيحة على يديه- حب اللعبة والالتزام واحترام والطرق الصحيحة لبناء القدرات التجارية.

نادي كرة القدم إلى المدرب ، أعطى ، لكرة القدم ، لكرة القدم ، نادي الجماهير ومدربا ، فوهبته الجماهير العراقية التي لا تجد خلافًا على اختلاف اختلاف أمزجتهم الرياضية وفرقهم التي يشجعونها ، بل امتدت شهرته ومحبته إلى خارج العراق.

وظهر أن وزارته احتفت بهذا الاسم الكبير ، وجعلت قبره يتوسط مقر الوزارة واتحاد كرة القدم ومجمع الشعب الذي يضمبا ومسبحا و تجهيزات متحفا أنيقا يخلد التاريخ الذي قضاه عمو بابا في خدمة الكرة العراقية.

رمز رياضي

يقول اللاعب الدولي ورئيس نادي الكرخ الرياضي حاليا الكابتن شرار حيدر إن الراحل عمو بابا يصعب نسيانه ، فبرحيله فقدنا رمزا رياضيا كرويا مميزا ، وستظل إنجازاته مع المنتخب الوطني خالدة.

كان عاطفيا في التدريب ، لكن كان عاطفيا في صورة أبوية ، إذ يحبه جميع تعامل معه.

ويتحدث حيدر عن موقف سابق حدث له مع عمو بابا ، قال إنه لا ينساه أبدًا ، إذ دُعي حيدر عام 1997 مجددًا إلى اللعب في تدريب في معسكر الرضوانية تدريب المنتخب المشارك من عامر جميل ، ثم أشرف على تدريبنا 3 أيام في ملعب الشعب قبل خوض مباراتين تجريبيتين ، أولاهما مع منتخب منتخب الهند ، وتم عرضه في اللعب للمرة الأولى بسبب التعذيب ، وكان عمو بابا يرغب في إشراكي ، يرغب في وجوده في الركب.

شرار حيدر قال إنجازات عمو بابا المنتخب العراقي ستظل خالدة (الجزيرة)

ويتابع حيدر “قلت لعمو بابا أمام جميع اللاعبين أمام جميع اللاعبين المنتخبات وأستطيع اللعب بكلتا القدمين ، فأخبرني بانزعاج أنه لا يريد مدافعا يلاحق المهاجم فقط في الملعب ، فشعرت وقتها ، بما في ذلك ، وأجبته يهذي له لاعب من خلال حتى تتمكن من اللعب ، ولكن لمنتخب آخر ، كان يجب أن يكون لاعبًا في المباراة “. .

42، 42، 42، 42، 42، 42، 42، 42، 42. حيدر بأنك على صواب يا بنيّ ، وأثبتّ اليوم بعلو كعبك أني كنت مخطئا بحقك وأنا آسف “.

استمراررت في حبي واحترامي له “خجلت جدا ، وقلت له أنا من عليه أن يعتذر منك ومن الفريق لأنني جادلتك ، وهكذا استمررت في حبي واحترامي له”.

اعتراف بجهود الآخرين

أما اللاعب الدولي السابق حبيب جعفر فيقول للجزيرة نت إن شيخ المدربين ومعلم الأجيال الراحل عمو بابا كان مرسومًا بالعقلية ، ويختلف عن باقي المدربين بأسلوب التمارين الرياضية ، ويعتمد على القوة والطول والسرعة ، واعتبر أن من أهم البطولات التي توّج المدرب بها الراحل المنتخب مع هي كأس الخليج وكأس العرب.

الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري ، الجدول الدوري واجتمع بابا بمساعديه إبراهيم وكاظم خلف المستشفى ، وخطته للمباراة ، أول مباراة ، أول مباراة بأول مباراة لمدة 20 دقيقة فقط من الشوط الأول.

المباراة واصلت اللعب بطلب من المساعدين حتى ثانية هدفا في مرمى ، وانتهت المباراة بفوزنا ، وبعد خروج المستشفى ، قال لنا: دقيقة فقط ، لكنه هو الذي منحنا الفوز والكأس “.

الكابتن نشأت أكرم ، وهو لاعب دولي سابق وأحد خريجي مدرسة عمو بابا الكروية ، يقول للجزيرة نت إن المدرب الراحل صاحب الفضل الكبير ، ليس فقط نشأت وإنما على الكرة العراقية بعمومها.

وأوضح أن الراحل تميّز بالجرأة والمغامرة والعين الثاقبة لاختيار اللاعب وصقل الموهبة من ناحية التدريب والتكرار على مميزات اللاعب ، للاستفادة بشكل كبير من المميزات وزرع الثقة في نفس اللاعب رغم صغر سنن أعمار اللاعبين.

محطات من حياة عمو بابا

وكان منتخب الدول الأعضاء في مباراة منتخب المنتخب الأول في مباراة منتخب إسبانيا في عام 1957.

درب عمو بابا المنتخبات العراقية في 123 مباراة تحقق من خلال الإنجازات أبرزها لقب بطولة الخليج 3 مرات وذهبية دورة الألعاب الآسيوية في عام 1982 ، وبطولة العالم العسكرية 3 مرات ، والتأهل إلى الألعاب الأولمبية 3 مرات ، إضافة إلى أجواء العرب عام 1988.

وكان نادي الاتحاد الأوروبي التابع للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

لقب عمو بابا تكريمات شرفية منها اختياره اختياره من قبل اللجنة الأولمبية السويدية سفيرا للرياضة ، أستنتيج من هنا قبل لجنة المحررين الرياضيين في نقابة الصحافيين.

وتوفي يوم 27 مايو / أيار 2009 بمستشفى طوارئ للطوارئ بعد أزمة صحية ، وشيعت جنازته بحضور رسمي ، ودفن حسب وصيته قرب ملعب الشعب الذي شهده شهده ومدربا ورمزا رموز العراق.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق