فيرنانديز يدافع عن رونالدو بعد الهزيمة أمام إسبانيا

معا للقضاء على التشيع

دافع برونو فيرنانديز عن النجم كريستيانو رونالدو، زميله بالمنتخب البرتغالي لكرة القدم وفريق مانشستر يونايتد الإنجليزي، قائلا إنه لا يرى أنه هناك حاجة لإثارة ضجة حول رونالدو عقب هزيمة البرتغال أمام إسبانيا.

وكان المنتخب البرتغالي قد حقق انتصارا كبيرا أمام نظيره التشيكي وتغلب عليه (4-0) يوم السبت الماضي ليتصدر المجموعة الثانية في منافسات المستوى الأول بدوري أمم أوروبا.

لكن المنتخب البرتغالي خسر أمام نظيره الإسباني (0-1) أمس الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات المجموعة ليفقد فرصة التأهل للنهائيات.

ولم يتمكن رونالدو من التسجيل للمباراة الدولية الثالثة على التوالي، حيث تصدى حارس المرمى الإسباني أوناي سيمون لمحاولتيه في مباراة أمس، وظهرت خيبة الأمل والإحباط على رونالدو مع نهاية المباراة.

لكن فيرنانديز دافع عن زميله قائلا: “لا حاجة لصنع قصص كبيرة. كريستيانو هنا، متواجد للمساعدة، وسيواصل المساعدة.”

وأضاف: “كريستيانو مهاجم، ويريد تسجيل الأهداف. الإحباط طبيعي ، ولم يكن هناك لاعب محبط أكثر من لاعب آخر.”

وتابع: “نحن جميعا محبطون للغاية، فلا داعي لإحداث ضجة وقصص حول رونالدو.”

وسجل رونالدو هدفا واحدا وصنع هدفا آخر في كل المباريات التي خاضها هذا الموسم مع المنتخب ومع ناديه، لكن فيرنانديز قال :”لقد فعل ما عليه، والأهداف ستأتي.”

وأردف: “هذه مجرد مرحلة. وعندما تبدأ الأهداف، ستكون لديه قدرة أكبر ومزيد من الهدوء لمواصلة تسجيل العديد من الأهداف لمنتخبنا الوطني. لا يمكن أن ننسى أنه الهداف الأفضل على الإطلاق.”

وبعد مشوارين مخيبين للآمال في البطولات الكبرى، حيث لم يتجاوز المنتخب البرتغالي دور الستة عشر في كأس العالم 2018 وكأس الأمم الأوروبية (يورو 2020)، تمثل كأس العالم 2022 المقررة في قطر، فرصة أمام المنتخب البرتغالي لتصحيح المسار.

وقال فيرنانديز إن دوري الأمم :”لن تشكل عقبة. فكأس العالم هي بطولة مختلفة تماما”.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق