فنان فلسطيني يحيي فن الزخرفة في لوحاته |

القدس ـ الصورة الفنان الفلسطيني عزام أبوالسعود إلى إحياء تطوير صناعة “الأرابيسك” التي كانت موجودة في فلسطين منذ المئات من السنين ، واليوم تكاد أن تنقرض وذلك من خلال لوحات “أرابيسكية” محفورة على الخشب إلى جانب الزجاج والملون ضمَّها معرضه المُقام في مؤسسة يبوس الثقافية في مدينة القدس.

يظهر على الصورة النمطية لأركباسك المنتشر خلال فترة الأمويين والسلاجقة والمماليك في مدينة القدس.

في فن حفر الأرابيسك ، حيث أدخلوا التصاميم والزخارف الإسلامية ، حيث أدخلوا تصاميم ومساجدهم وكناظرهم العامة ، فأينما رأيت الأرابيسك تعرف في مدينة عربية.

وظهرت التصاميم التي ظهرت في لوحات معرض الصور والفواكه.

المسجد الأقصى ، المسجد الأقصى ، تصاميم الشبابيك ، المسجد الأقصى ، المسجد الأقصى.

وقال أبوالسعود إن لوحات الأرابيسك وإقامة معرض خاص بهذا الشكل من الهندسة المعمارية والهندسة على هذا النوع من التزيين لواجهات المباني ، كما أن إحياء فن الأرابيسكتبعليه إحياء حرف وهي: الحفر على الخشب ، وحرف الزجاج ، وحرف الزجاج والملون ، وهي حرف من الضرورة إحياؤها خاصة في مدينة القدس ؛ فراغ البهاء للمدينة ، وصد المحاولات التجارية لتهويد المظهر العام للمدينة وبلدتها القديمة.

عمل يغوص في عمق الذاكرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق