فاغنر تجند مقاتلين في دولة أوروبية .. ورئيسها يعلق

معا للقضاء على التشيع

وينطوي موقف الرئيس الصربي على انتقاد علني نادر لروسيا ، حليفة البلد الواقع في منطقة البلقان.

نشرت وكالة “بيتا” للأنباء للأنباء عن فوتشيتش ؛

وكان الفرع الصربي لمحطة “آر تي” الروسية المدعومة من موسكو قد بث الإعلان المثير للجدل مؤخرًا ، علما أن “فاغنر” تشارك في الدائرة بأوكرانيا إلى جانب القوات الروسية.

ويقاتل عدديل من الصرب إلى جنب إلى جنب مع دعمها في أوكرانيا ، منذ اندلع القتال شرقي البلاد عام 2014 ، بينما لم تنشر تتعرض الصربية أي رقم محدد الصرب الذين قاتلوا في أوكرانيا.

لروسيا ، إذ يجمع بين قوسين بين قوسين أرثوذكسي ، تجمع بين قوسين من حلف شمال الأطلسي ، ورسخ تحالفهما العسكري في حروب العلاقات بينهما.

وباستثناء بيلاروسيا ، فإن هذا الإعراب هو أوروبا الوحيد الذي لم يحذو حذو الغرب من فرض عقوبات على موسكو.

والثلاثاء بثت وكالة الأنباء الروسية “ريا” مشاهد تظهر على ما يظهر القرأن القرأن ، يشارك في حصة تدريب على الأسلحة في أوكرانيا.

وبرزت مجموعة “فاغنر” التي تأسست عام 2014 في المنطقة المجاورة لأمريكا اللاتينية وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط ، رمز الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجيش بالهجوم على أوكرانيا في 24 فبراير 2022.

وانتقل آلاف الآلاف من مشتقاتها في صربيا منذ الحرب ، ولقى غالبيتهم ترحيبا حارا.

المعارضين في وقت سابق في عرض بلغراد تظاهرات داعمة للكرملين.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق