غضب كويتي من ادعاءات عراقية .. قضية خفر السواحل

لاقت ادعاءات وجهها النائب العراقي ، علاء الحيدري ، لخفر السواحل الكويتي حول تعذيب صيادين عراقيين ، ردود أفعال غاضبة ومواقف مستنكرة.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي مجدي الظفيري ، خلال لقاء مع السفير العراقي لدى دولة الكويت ، المنهل الصافي ، إن تلك التصريحات “لا تعكس العلاقات الأخوية بين مبادئ حسن الجوار”.

وأبدى الظفيري رفضه لمثل هذه الإجراءات الاتهامات ، مؤكدةًداً بذلك “عدم صحة هذه الإجراءات؟

وأشاد الظفيري شرعا شرعا و شرعا و شرعا و شرعا و شرعا.

من جانبه ، أبدى النائب الكويتي عبدالكريم الكندري ، رفضه لاتهامات الحيدري ، وطالب باستدعاء السفير العراقي وتسليمه رسالة احتجاج ، بحسب تغريدة للكندري تابعتها “العين الإخبارية”.

“في حالة عدم اتخاذ قرار بشأن قضية النائب السابق ، الحكومة العراقية ، فلابد من موقف تصعيدي دبلوماسي”.

ووقف نيابي آخر في الجانب الكويتي ، قال النائب خالد المونس ، خلال تغريدة على “تويتر” ، إن “وزارة الخارجية الكويتية عليها مسؤولية بشكل رسمي على الكويت وأجهزتها الأمنية”.

ودانسه بالشكل الذي يراه مناسباً ، لحمايتها “.

وداعا ، ونائبه ، ونائبه ، ونائبه ، وفاوهة ، وفاوهة ، وفاوهة بهم ، ونائبهم.

واستند الحيدري في اتهامات اتفاقية “خور عبدالله” ، وهي اتفاقية اتفاقية حدودية لاتفاقية حدودية مع المحيطات في خور عبدالله التي تمت المصادقة عليها عليها في بغداد عام 2013.

“خور عبدالله” ، هو ممر مائي ، يقع عنده ميناء أم قصر.

محرران صحفيان ، محرران صحفيان ، محرران صحفيان ، محرران ، صحراء ، صحراء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق