عيد الأكراد والفرس وشعوب آسيا .. النوروز يجمع ملايين المحتفلين | ثقافة

معا للقضاء على التشيع

اعتاد الفرس والكرد وبعض شعوب غرب ووسط آسيا بعيد النوروز يوم 21 مارس / آذار من كل سنة ، وهو يعتبر رأس السنة الفارسية والسنة الكردية ، ويحتفل نحو 300 مليون في جميع أنحاء العالم بداية عام جديد. ولهذا تاريخ طويل يمتد لأكثر من 3 آلاف سنة ، في آسيا الوسطى وحوض البحر الأسود والشرق الأوسط والقوقاز وقزوين ومناطق أخرى.

ولكن لم يعد ذلك النيروز (يوم الاعتدال الربيعي) ، في العراق ، اختلاف بعض التقاليد ، احتفالات العرب لا تشعل النار ولا يرتدون الزي التقليدي ، إنما هو احتفال عابر ، عرف كردي تسر للقوميات الأخرى.

صوت من مختلفات “نو” و “روز” ، وتعني اليوم الجديد. وللنوروز الكثير من الحكايات والقصص الكثير من دولة لأخرى ، ولا سيما أن الكرد يعتبرونه عيدا قوميا ، وهي عطلة رسمية في العراق وغيرها من الدول ، عام 2010 أدرجت اليونسكو عيد النوروز في لائحة التراث غير المادي للبلاط.

النوروز وأدباء الكرد

وقد استطلعت الجزيرة نت بعض المثقفين ، وسألتهم: كيف يحتفل الكرد بعيد نوروز؟ وهل هناك اختلاف أو فرق بين احتفالات الكرد والسوريين من حيث الأعراف؟ وهل كتب الشعراء الكرد نصوصا عنه؟ الشعراء والكتاب أهلهم هذه الأنواع المختلفة؟

https://www.youtube.com/watch؟v=ZfdOoAIu4D8

يبدو أنه من أجل للنوروز تاريخه ، يبدو أن كردستان كردستان حتى الآن ، ولكن هذا اليوم الوطني ، ويحتفل به في جميع أنحاء كردستان ، قسم يحتفل حسب الحرية المتاحة له. في البلد (العراق ، تركيا ، سوريا ، إيران) كي يعيد ذكرى أجداده “.

ويستدرك “لكن بالعموم ، الكل يحتفل بأن يتجمع على الجبال وخارج المدينة بإشعال النار وقت غروب الشمس ، تخليدا لذكرى ثورة كاوه والحداد ضد طغيان الملك الأسطوري ضحاك ، ويشاركون الكردي التقليدي ، وهناك من يتنافس بالقفز فوق تلك النيران أيضا”.

ويضيف حمدان للجزيرة نت ، أن أول احتفال رسمي بالنوروز كان سنة 1933 ، حيث أشعل حسين حزني موركرياني النار فوق قلعة أربيل ، وفي السليمانية قام الشاعر بيره مرد بإحياء ذكرى نوروز لأول مرة.

ويشير حمدان إلى تحولات النوروز في سوريا ، حيث تحول العيد الكردي بعد تحديد أسبابه في ثمانينيات القرن الماضي إلى دول عربية أخرى ، وبعدها صار يشير إلى الدول العربية الأخرى ، بحسب روايته.

نصوص النوروز

هذا هو أول من كتب عن النوروز ، وكل واحد منهم يراه بنظرة مختلفة: أول من كتب عن النوروز ، وشعراء الكرد.
كان الناس يخرجون بالجمل
صبي وشقي وشيخ كهل
يوم يكون العيد عيد نوروز
تصير العظمة مكسبنا بنوروز

وأوضح أن النوروز عند الشعراء الكرد ، بداية فصل جديد ، نشبع الطبيعة ، علامة النجاة من الظلم ، وكذلك يدل على الشجاعة والتضحية. يقول الشاعر الكردي المعاصر عبد الله بشيو (ولد 1946):
لن أحتفل بنوروز هذه السنة
بدون الجبال
وبدون ريح الأزهار
لن أحتفل بنوروز
بدون شعلة النار الحمراء
لن أحتفل بنوروز
لو كنت لا تصلح لقدر الشباب
حين يرقصون
وأكون على رأس الدبكة

وبي حمدان أنه كباقي الأعياد ، يشارك السليمانية لحضور المهرجان ، بقوله: “نوروز ، ومن أجل أن سنقيم مساء الأحد على تل مام يارا مهرجان نوروز ، سنخرج للهواء يوم الجمعة. يختلط بعضهم ببعض في الرقص.

https://www.youtube.com/watch؟v=HBDDUB2AZHI

ومن أشهر المغني الإيراني الكردي حسن زيرك ، ومنه:
ها قد عاد نوروز اليوم في العام الجديد
عاد عيد قديم بالهناء والفرح
كم سنين اكتأبت زهرة آمالنا وبدماء الشباب
برعمت الربيع داخل كل هذا الترَح

وفي حديث للجزيرة نت ، قال الشاعر العراقي الشاب إبراهيم ألماس شعارات شعوب دول كثيرة الفارسية والكردية ، تحتفل قوميات أخرى في دول كثيرة كأذربيجان ، أفغانستان وكشمير النساء وإيران ودول أخرى بالمناسبة ، ويشعل الكرد النار ويرقصون حولها ، بينما تجمع بعض الملابس القديمة وتحرقها احتفالا بهذا اليوم.

لا يوجد اختلاف ، لكن العيد أخذ طابعا قوميًا لدى الأكراد “.

وعن الشعر وكيف يحتفل الشعراء من القوميات التي تحتفي بعيد النوروز ، بيَّن الشاعر أن الشعراء من مختلف القوميات قد تغنّوا بهذا العيد ، “أستذكر منهم من الفرس: حافظ شيرازي ، وسعدي شيرازي ، ومن الكرد: مولوي ، وبيره مرد ، وعبد الله كوران ، ومن العرب : المتنبي ، والبحتري ، والسياب ، وكثيرون ،.

وعن نفسه ، قال ألماس: “أما بالنسبة لي ، فلا أحب المناسبات العامة ، وكلّ يوم جديد عندي هو مناسبة جديرة بالاحتفاء”.

هذا التعصب من أعماق البحار منذ فترة طويلة في حدود 3 آلاف سنة. ويعود أصل النوروز إلى الدين الفارسي القديم “الزرادشتية” ، ولأنها دين قديم منذ آلاف السنين ، انتقلت خارج بلاد فارس القديمة ، في زمن توسّع الإمبراطوريات الفارسية ، وتأثرت بها الشعوب المجاورة ، يحتفل الملايين من إيرانيين بالنوروز حتى الآن.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق