عمره قرابة 3 قرون .. عراقي يعترضون على هدم مسجد السراجي الأثري في البصرة | ثقافة

كشفت وسائل الإعلام عراقية عن جامع السراجي ومنارته الأثرية في محافظة البصرة (جنوبي العراق) مهددان بالهدم ، بعد اتفاق بين الوقف السني والحكومة المحلية في البصرة ، من أجل توسعة الطريق السياحي.

وقال موقع “البصرة اليوم” إن الاتفاق يقضي ببناء جامع السراجي في مكان آخر قريب من موقعه الأصلي.

تصريح مدير الوقف السني محمود القيسي نفى-تصريح وكالة سند- صحة الأنباء المتداولة في صلاحية الوقف بتصني في البصرة المكتب المحلي في البصرة إلى الوقف السني ، لافتا إلى الحكومة لم يصدر بيان رسمي بشأن هدم الجامع.

وبني جامع السراجي عام 1727 ، وذلك بمزيد من النجاح والمساحة. ويحوي المسجد من بارتفاع 11 مترا ، تعود اليوم إحدى المنارات الأثرية في العراق.

دعوات القبض الهدم

وعقب تداول خبر الاتفاق على هدم جامع السراجي ، حسابات التواصل الاجتماعي إلى إيقاف عملية الهدم والاعتناء بهذا الصرح التاريخي ، التاريخي ، التاريخي ، التاريخي للبلاد.

وقال صحفي إعلامي عمر حامد ، عبر حسابه على تويتر ، “كل الدول تحافظ على تراثها وحضارتها ، فما بال من يحكم العراق اليوم؟” ، مضيفا أن “جامع السراجي من مساجد البصرة بقضاء أبي الخصيب بني عام 1140 للهجرة (الموافق) 1727 للميلاد ، تجديدها الأثرية ومن معالم البصرة “، متسائلا” لماذا لا يجيدون سوى الهدم والتدمير؟ “

وعبّر الصحفي محمد شفيق عن استيائه من قرار هدم جامعي السراجي ، عبر حسابه على تويتر ، وتساءل عن سبب هدم الآثار في العراق ، وإذا كان عن جهل أو تعمد.

وعلق الصحفي الصحفي ، جاسم الشمري ، عبر حسابه على تويتر ، “الدول تحافظ على تراثها ، ونحن في كل يوم نهدم معلما حضاريا”.

وكتبت المدونة ، سوزان علي الراوي ، على حسابها في تويتر ، “محافظة البصرة تقوم بهدم أقدم جوامع البصرة ، جامع السراجي ، ومنارته الأثرية التي تعود إلى عام 1727 للميلاد ، من أجل توسعة الطريق السياحي ، وللأسف الوقف السني في البصرة تعطي الموافقة للمحافظة الحكومية الهدم الجائر “.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق