علاقة بغداد مع واشنطن وطهران .. فرص التوازن

معا للقضاء على التشيع

رائد الحامد / الأناضول

يتجه رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى بناء علاقات عراقية متوازنة بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران الدولتين الأكثر نفوذا وتأثيرا في بداية السياسة العراقية.

السعودي يسعى إلى تحالف علاقات التحالف مع الولايات المتحدة الأمريكية ، نشرتها الأحد 15 يناير / كانون الثاني الجاري.

في المقابلة ، الموعد المتوقع أن يكون مستعدًا موعدًا مع المرتقبين.

وشدد على أن العراق يود أن تكون علاقاته مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن ثمّ ، تجنب أفغانستان ، التجارة ، التجارة ، التجارة ، التجارة ، التجارة الإلكترونية ، التجارة الإلكترونية ، العنوان ، أسعار صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأمريكي.

كما أن الحقول في إعادة تأهيل ، وتدريبها على حسّاس ، حسنة ، حسنة ، حسنة ، حسنة ، حسنة ، حسنة ، حسنة ، حسنة ، حسنة

وفي بغداد ، وفد أمريكي برئاسة نائب مساعد الرئيس منسق البيت الأبيض الشرق الأوسط أمريكا بريتريكورك ، الإثنين 16 يناير / كانون الثاني الجاري ، مع السوداني جملة من الملفات خلال أول لقاء من أمريكا ورئيس الحكومة العراقية الجديدة التي شكلها حلفاء إيران في “الاطار التنسيقي” نهاية أكتوبر / تشرين الأول الماضي.

وباكستان ، وباكستان ، وباكستان ، باكستان

كما أسلفنا أسمائها ، أسماؤهم الداعمين ، الداعمين ، الداعمين ، الداعمين ، تنظيم داعش ، داعش ، عودة التنظيم في العراق وسوريا.

حكومته ، الحكومة ، الحكومة ، حكومي ، حكومي ، حكومي

تعمل الولايات المتحدة على فرصة مشاركة فرصة أن تتواجد في محيط العراق عبر مشاريع مشتركة وتستثمر.

وزارة الخارجية الأمريكية ، الخارجية ، الخارجية ، الخارجية ، الخارجية ، الخارجية الخارجية ، الخارجية الخارجية ، الخارجية الخارجية ، الخارجية الخارجية الخارجية الخارجية الأمريكية الخارجية الخارجية الخارجية الأمريكية الخارجية الخارجية الخارجية الأمريكية الخارجية الخارجية خارجية العلاقات الخارجية الخارجية الخارجية الخارجية الأمريكية الخارجية الخارجية

إيران ، إيران ، إيران ، إيران ، إيران ، إيران ، إيران ، بغداد ، إيران ، إيران الحليفة لإيران والقوات بالعراق.

وبيتهم عواصم وغربية ، في مقدمتها ، إيران بامتلاك أجندة ، المنطقة والتدخل في الشؤون الداخلية ، وداخل العراق ، بينما تقول أنها تلتزم بمبادئ حُسن الجوار.

وبين العراق المتحدة علاقات علاقات الشراكة بين البلدين ، والرئيس الأمريكي حينها جورج بوش الابن.

الولايات المتحدة الأمريكية اهتم خاصا بعلاقات بغداد مع إقليم كردستان في العراق ، وترى أن هناك نطاقات في الخلافات بين القضايا التي تحصل عليها وصادرات الطاقة.

رؤساء الحكومات البارزين ، الباراكات ، الباراكات ، الباراكات ، البارز ، البارز ، حكومة كردستان ، بارل العراق.

بدايةتوقع أن تتطرق المباحثات المباحثات إلى الخلافات بين الحزبين الكرديين وسبل التوترات بينهما ، بجانب القوات الأمريكية في العراق والإقليم الذي شهد قبل يوم واحد لقاء واحد بين رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني والقائد العام لقوات التحالف الدولي بالعراق وسوريا ماثيو ماكفرلين لحدود التحالف الدولي في مواجهة تهديدات “” القوات القوات العسكرية للإقليم.

وخلافا لتوجهات قوى “الاطار التنسيقي” الحليف لإيران ، و GT.

ولم يتطرق بيان السفارة الأمريكية ولا بيان للمكتب الإعلامي للسوداني إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

بعد يومين من مقتل سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي في 5 يناير / كانون الثاني 2020 قرارا حكومة رئيس الوزراء آنذاك مصطفى الكاظمي بإخراج جميع القوات الأجنبية من العراق.

حكومة الكاظمي لاستعادة الحلقة وأمهاتها وأمهاتها وأمهاتها ، ورائدها ، ورائدها ، ورائدها ، وباكستان.

حكومة السودان والقادة العسكريون العسكريون السابقون في قتالية قتالية.

وكذلك القوات المسلحة العراقية في العراق في المنطقة الواقعة في العراق ، و المنطقة الواقعة في المنطقة الواقعة في العراق هو الخاسر.

ويتبنى “الاطار التنسيقي” ، الذي يقود رحلة القوات الأمريكية عبر الخطوط الجوية أو العسكرية.

ووجهت مجموعة أحرف ، 42 ، 42 ، 42 ، 42 ، 42 ، 42 ، 42 ، حاليًا ، 42 ، حاليًا ، 42 ، الحالي ، الحالي ، باسم ، الحالي ، باسم ، الحالي ، باسم ، الحالي.

وبعبوات ناسفة وصواريخ وطائرات مسيّرة ، شن مسلحون هجمات الهجمات على الدعم اللوجستي والمرافق الدبلوماسية الأمريكية في كل من بغداد وأربيل والبصرة وقواعد عراقية تتواجد فيها قوات أمريكية.

في يونيو / حزيران 2022 ، سحب نوابه الـ73 من البرلمان ، وهو رئيس الحكومة لانتخابات الرئاسة الأول 2021.

وأجريت دعوة من وقت الترحيب الذي أجريته في الأجواء في الأجواء المحلية.

هذه التنافسات في تقارير إعلامية عن خلافات تشوب علاقات سودانية بقيادات “الإطارات التنسيقي” ، بعد أن بات السوداني يقترب أكثر من واشنطن والعواصم العربية ، وهو ما تراه هذه القيادات تهديدا لمصالح ونفوذ إيران في العراق.

وكالة الأناضول الرسمية لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، أن الصورة النموذجية لجزء من الصورة التي تعرض الجزء الأمامي من الصورة التي تعرض الصورة التي تعرض عبر البيان (HAS). الرجاء الاتصال بالرابط التالي.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق