عاصفة رملية بالعراق تعطل المدارس ودائرة حكومية والمطارات وتزيد معاناة النازحين | أخبار سياسة

تسببت عاصفة رملية قوية -في العراق اليوم الاثنين- في إغلاق في المدارس والجامعات والمكاتب وتعليق الرحلات الجوية في أرصفة بغداد والنجف والسليمانية ، في أحدث عاصفة ضمن سلسلة قصص عراقيون ، ضربت البلاد اليوم غير مسبوق في الأسابيع الماضية. وتعدّ النازحون الذين يعيشون في الخيام في شمالي وغربي البلاد أكثر المتضررين.

وأخيرًا ، بما في ذلك وزارة المالية الحكومية ، بما في ذلك وزارة المالية.

وقال المتحدثون في القطاع الطبي ، إن المواطنين في المستشفيات يتوجهون إلى المستشفيات.

وذكر مطار بغداد الدولي -في بيان- أنهغلق المجال الجوي الجوي ويعلق الرحلات حتى إشعار آخر انخفاض انخفاض مستوى الرؤية.

أشخاص يعبرون جسرًا خلال عاصفة رملية في بغداد

وغطّت طبقات الرمال الصفراء صباح اليوم الاثنين ، السيارات وأثاث المنازل ، الشوارع ، السيارات ، الشوارع ، السماء ، المكان ، السماء ، المكان ، السماء ، المكان ، السماء ، بجوار سيمكنه.

موجة من الطيور في الذاكرة الحديثة.

والعاصفة الحالية هي الثامنة منذ منتصف أبريل / نيسان الماضي ، حين تكررت في الشهرين الأخيرين العواصف الترابية بشكل غير مسبوق في العراق ، ويعزوها الخبراء إلى تغير المناخ وقلة الأمطار والتصحر.

نقل الناس إلى المستشفى بعد عاصفة رملية في بغداد

وزارة الصحة العراقية اليوم الاثنين تسجيل أكثر من ألفي حالة اختناق بسبب العاصفة الترابية ، في وقت استنفرت فيه وزارة الدفاع في حالات الطوارئ.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة ووزارة الصحة ووزارة الصحة ووزارة الصحة ووزارة الصحة ووزارة الصحة ووزارة الصحة ووزارة الصحة.

وشددوا على ارتداء الملابس والنظارات الواقية عند الخروج.

أوضاع النازحين

غضون ثماني سنوات في غضون ثماني سنوات في غضون ثماني سنوات.

ولفت صحفيون ونشطاء عراقيون ، عبر حساباتهم على المنصات ، عبر حساباتهم على المنصات ، وذلك عبر حساباتهم على المنصات ، وذلك بسبب تكدس داخل الخيام التي تأمرها ليلة أمس الأحد.

وقال الصحفي إياد الدليمي -عبر حسابه على تويتر- “إذا كانت المدن ومن هم في داخل منازلهم اختنقوا من شدة العاصفة الترابية التي تضرب معظم مدن العراق ، ترى كيف سيكون الحال في هذه الأثناء ، من يفكر بهم ساسة المكون أو من غيرهم؟

وعلق الباحث السياسي فراس إلياس -عبر حسابه على تويتر- قائلا إن “الزعامة التي لا تستطيع إرجاع الطفل النازح إلى بيته، وتخلصه من جحيم المخيمات، لا تساوي ربع دينار”، في إشارة إلى الزعامة السياسية.

مقطع فيديو -على حسابه في تويتر- لمخيم نازحين بمحافظة الأنبار ، وعلق عليه أوضاع أبناء العراق من أهالي منطقة جرف الصخر وباقي المدن الغربية والشمالية الساكنين في مخيمات النازحين العواصف الترابية المتكررة التي تضرب البلاد منذ أسابيع “.

وكتب الصحفي صبيح القشطيني -على حسابه في تويتر- أن “العاصفة الترابية تزيد أوجاعا وتضيف أوضاعا مأساوية للغاية في مخيمات النزوح التي تحتضن أهالي جرف الصخر”.

وتقول الأمم المتحدة إن العراق خامس أكثر دولة في العالم تعرضا لمخاطر أزمة المناخ وسبعة درجات الحرارة التي تتسع لأيام فصل الصيف.

وحذر المدير العام للدائرة الفنية في وزارة البيئة العراقية – لقاء مع وكالة الأنباء العراقية – زيارة العواصف الرملية ، خصوصا بعد ارتفاع عدد الأيام ورجح “أن تصل إلى 300 يوم مغبر في السنة عام 2050”.

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق