عاصفة ترابية تضرب العراق للمرة الثانية أقل من أسبوع | أخبار سياسة

معا للقضاء على التشيع

العراق درجات الحرارة المرتفعة

|

ضربت عاصفة ترابية ، اليوم الثلاثاء ، الفترة الثانية ، فترة زمنية قصيرة.

المساحة الصغيرة جداً من المساحة في مناطق وسط البلاد من العاصمة بغداد ورأى ما وجدته من روائع المستقبل.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة سيف البدر الصحافة الفرنسية “المستشفيات والمستقبلات حالات اختناق حالة التنفس ، لكن أغلبها حالات بسيطة” مشيراً إلى وجود اقتصادات المصابين.

كما أسجل الخطوط الجوية.

وبعد منتصف النهار ، أعيد فتح المطارين عقب ارتفاع الحصافة ، تأثير العاصفة الرملية التي بدأت في البلاد.

منظر عام للغبار المكسو بالسماء خلال عاصفة رملية في بغداد
الغبار يغطي سماء العاصمة العراقية (رويترز)

ظاهرة متكررة

وتتكرر العواصف الترابية في العراق البلد شبه الصحراوي ، وتتكرر فصل الربيع.

وقال المتحدث باسم دائرة الأنواء الجوية عامر الجابري “السبب الرئيسي للعواصف الرملية هو قلة هطول الأمطار وتزايد التصحر مع انعدام الحزام الأخضر” حول المدن.

أكد الخبراء الأرصاد الأرصاد الجوية على مناطق الشرق الأوسط ، والمتوقعا اندفاعها خلال الساعات القليلة القادمة لتؤثر على مدن صلاح الدين وديالى كركوك.

عراقيون يتلقون الأكسجين في مستشفى خلال عاصفة رملية في بغداد
الغبار كثيرين إلى اللجوء إلى المستشفيات بسبب إصابتهم بحالات اختناق (رويترز)

أما بخصوص مدن الجنوب ، فتوقع الموسوي أن “تصل الموجة الغبارية للمناطق الجنوبية خلال ساعات مساء وليلة اليوم ، وبحدّة أقل مما تأثرت به مدن الوسط”.

ذكرت أن “الموجة الغبارية هذا العصر الذي تسبب في الإصابة بضربة من الدرجة الأولى من الموجة”.

وقد أعلنت الهيئة العامة للأرصاد الجوية والحصرية العامة أن الأرصاد الجوية والرئيسية والرزالية ، أن تأثرت ، وعلاقة الطقس.

ووقعت العاصفة على مدار الأسبوع في الأسبوع ، حتى باتت الرؤية ، ووقعت البيئة في بعض المناطق ، ووقعت عاشت ، ووقعت البوابة

الوصول إلى درجات الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 50 درجة مئوية.

هذا وقد حذر البنك الدولي ، في نوفمبر / تشرين الثاني الماضي ، من انخفاض بنسبة 20٪ بالموارد للعراق ، المدرج عام 2050 بسبب التغير المناخي.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق