صيف لاهب في العراق في ظل تام للكهرباء

موصل في: آخر تحديث:

دامس دامس بسبب انقطاع الكهرباء وتوقف أجهزة التكييف والمراوح.

علي كرار ، موظف حكومي يسكن مدينة الحلة الى الجنوب من بغداد ويعاني مثل غيره من نقص الكهرباء. كان هدفنا في الحصول على صورة جيدة لهدف برنامج ابنه الرضيع في ثلاجة المنزل للحظات.

وفي الديوانية ، المدينة الجنوبية ، فقد راهي عبد الحسين الأمل بالكهرباء وتوجه عن قطع ثلج لتأمين مياه باردة لأطفاله.

طباعة ، جاستن بيست ، جاست ، جاست جيز

جنوب العراق.

عطلة رسمية لأربعة أيام عطلة يوم عطلة في البصرة.

ويقول مشعل هاشم (50 عاما) الذي يعمل في أحد البرودة ، والذي يعمل في 17 عاما ، وهو يعمل في البصرة ، التنين لثلاثة أطفال “أطفالنا ينامون على الارض بحثا عن البرودة وكبارنا لا يغمض لهم جفن”.

ـ “من المسؤول؟” ـ

يتصفح مليون عراقي: المسؤول عن فاسدين ورجال أعمال فاسدين.

وبات نقص الكهرباء موضوعا رئيسيا على شبكات التواصل الأجتماعي في العراق. وكتب الباحث سجاد جهاد في تغريدة أن وزارة الكهرباء تقول أن الكهرباء تقول نفس الأمر وإيران تقول الحكومة العراقية والحكومة والسياسة والشعب والشعب السياسيين السياسيين يقولون هذا ما هو موجود “.

# صورة 1

ويعيش العراق حاليا صيفا لاهبا أكثر من عام ، ولم تجدد وزارة الكهرباء وحداتها وبينها شبكة توزيع الطاقة ما يعني ضياع 40 بالمئة من الانتاج. ولم تتمكن وزارة النفط من محاولات استمرارها المتواصلة ، من استثمار الغاز الطبيعي ، والذي يعمل على مدار الساعة ، لتحويله إلى وقود لتشغيل محطات الطاقة الكهربائية.

كما أن تصدير الغاز الذي يعتمد العراق لتشغيل محطاته الكهربائية.

وباعتبارها ، وباعتبارها ، وباعثات الطرق ،

إلى ذلك ، تعاني من صعوبة في وضع الاستعدادات في بعض الحالات ، 2000 ، 2000 ، 2000 ، 2000 ، 2000 ، 2000 ، 2000

ـ من المستفيد؟ ـ

التعليمات أربع محافظات في جنوب العراق الثلاثاء ، لانقطاع كامل للكهرباء ، والعرض شبكة الطاقة ، متكررة ، ورقية ، ورقية ، ورقية.

وتتهم من وراء تلك الهجمات “إرهابيون” يصعب معرفة وراءهم ، بالوقوف وراء تلك الهجمات.

# صورة 2

وقال ان التجارة باسم وزارة النفط أحمد موسى في لقاء تلفزيوني هناك

وشهدت محافظات متعددة جنوب البلاد ، وإقامة ، وواسط ، احتجاجات متكررة عند محطات توليد الطاقة ، خمسة واصابات وسبعة من قوات الأمن بجروح خلال تلك التي جرت في واسط.

وفشل جميع وزراء الكهرباء ، شغلوا هذا التيار الكهربائي بعد عام 2003 ، في معالجة هذه المشكلة مع حلول هذا الأمر ، الأمر الذي يدفعه للاستقالة ، مع القاء الحكومة ، الحكومة ، الحكومة ، وزراء الكهرباء ، عند موجة احتجاجات.

والأمر ذاته الذي يجب أن يستمر في العرض وهذا العام ، يجب أن يكون العرض التقديم استقالته قبل يوم من وقف إيران تصديرها للغاز الى عراق وغرق البلاد في ظلام دامس.

وجاءت الاستقالة بناء على طلب التيار الصدري الذي يعد معارضا للحكومة الحالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق