صدام حسين يغلق فندقاً في أربيل .. ما القصة؟

معا للقضاء على التشيع

تم إغلاق فندق (روزالين) لارتكابه هذا العمل غير القانوني.

البيان ، “بدلاً من وضع لافتات الترحيب بالترحيب ، الترحيب ، الترحيب ، الترحيب ، الترحيب ، الترحيب ، الترحيب ، الترحيب”.

انتهائها من العودة إلى آخر مشاركة إلى آخر مشاركة إلى آخر وقت آخر في بلد آخر ، قانون التعليم والإيقاف.

وصوت مجلس النواب العراقي ، عام 2016 ، على مشروع قانون حظر حزب البعث والكيانات المنحلة والاحزاب والانشطة والإرهابية والتكفيرية “.

وبرزت أفكاره أو مبادئه في الخارج.

وقرر هذا القانون ، بالسجن لفترة طويلة.

العلاقات الحالية ما وقع عراقيون في هذا المطب ، في سياق المقابلة بالواقع الحالي ، أو انتهم الظواهر السياحية في بلادهم ، على رغم العقوبات المقرة بهذا الشأن.

وفي عام 2020 ، وزارة الثقافة العراقية ، الفنان غانم حميد بعد ترحمه على الرئيس الراحل صدام حسين ، خلال حفل كان للاحتفال ، وهو ما أثار جدلاً واسعاً حينها.

وفي عام 2019 ، اعتقلت التقارير العراقية الشاعر الشعبي صلاح الحرباوي ، بسبب قصيدة ألقاها ، امتدح فيها صدام حسين.

في آخر تلك الحالات ، وقت التعليق ، قبل يومين ، ظهر صفحة “جامعة بغداد” ، الرسمية ، صدام حسين ، واسعا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في العراق.

وكتبت “جامعة بغداد” الموثّقة بالعلامة الزرقاء ، منشورة على منشور: “وهل يقاس بين الثرى والثريا رحم الله أسد العرب لا مثيل له أبدًا والله” ، أثار اهتمامًا لدى رواد التواصل الاجتماعي وأثار حياظتهم تجاه صفحة جامعة بغداد.

بدورها سارعت الصفحة بإصدار بإصدر ، توضيح بأن “خرقا حدث في صفحة جامعة بغداد ولا تمت بعد ذلك معالجة الخرج في صفحة جامعة بغداد ونعتذر عن إساءة بحق أي شخصية من. قبل ضعاف النفوس “.

من جهته ، أمر رئيس جامعة بغداد ، بإعفاء مدير إعلام وعلاقات الجامعة من منصبه وتشكيل لجنة تحقيقية لكشف حيثيات خرق صفحة جامعة بغداد “، بحسب إعلانه الصفحة.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق