شهباز شريف: الإمارات أكبر شريك تجاري لباكستان بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا

معا للقضاء على التشيع

  • 1.7 مليون باكستاني يقيمون في الإمارات يحظون بالرعاية والعناية
  • سنواصل الإسهام البنّاء في المفاوضات والعمل بشأن التغير المناخي

أبوظبي: «الخليج»
أشاد محمد شهباز شريف، رئيس وزراء جمهورية باكستان الإسلامية، بدعم دولة الإمارات المتواصل لبلاده في المجالات كافة، منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه الذي أسس لتلك العلاقات الثنائية الضاربة بجذورها بين البلدين الصديقين ويواصل دعمها وتعزيزها صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.
وقال شريف في تصريحات صحفية أخيراً إن دولة الإمارات، أكبر شريك تجاري لبلاده في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وعبّر عن شكره لقيادة الإمارات وحكومتها على ما يلقاه 1.7 مليون باكستاني يقيمون في الإمارات، من رعاية وعناية مع توفير بيئة العمل المناسبة لهم بمختلف مناطق الدولة.
وثمن الدعم الإنساني الذي قدمته الإمارات للمتضررين من الفيضانات في باكستان.. وأشار إلى الاتصال الذي جرى مع صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، في اليوم الذي ضربت فيه الفيضانات باكستان، وأكد فيه سموّه وقوف دولة الإمارات إلى جانب باكستان وشعبها، عبر إرسال مواد إغاثة عاجلة للمناطق المتضررة.
وحثّ شهباز شريف، رجال الأعمال الإماراتيين على الاستفادة من فرص الاستثمار في بلاده التي وصفها بأنها «كبيرة». وأعرب عن أمله بأن يواكب حجم التبادل التجاري بين الدولتين، مسيرة العلاقات القوية بينهما، وأن تتعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية عبر الاستفادة من الإمكانات والمقدرات المتوافرة لدى البلدين، في الطاقة والبنية التحتية والتجارة الإلكترونية والصناعة، القائمة على الزراعة وتكنولوجيا المعلومات والذكاء الاصطناعي.
وتمنّى شريف في ختام تصريحاته، النجاح لمؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ «كوب 28» الذي تستضيفه دولة الإمارات في نوفمبر المقبل. مشيراً إلى أن باكستان ستواصل الإسهام البنّاء في النقاش والمفاوضات والعمل بشأن التغير المناخي.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق