سقوط 12 قتيلاً من أتباع الصدر تصاعد الأزمة العراقية .. ودعوات دولية بالتهدئة

معا للقضاء على التشيع

قتل 12 من أتباع الزعيم الشيعي العراقي ، مقتدى الصدر ، في المنطقة الخضراء ، الإثنين ، بعد ميليشيات مؤيدة لإيران الرصاص باتجاه المتظاهرين.
وأسفرت أيضاً عن فرانس برس 270.

وكانت وكالة فرانس قالت في وقت سابق نقلاً عن شهود ، إن إطلاق نار حيّ الاثنين في المنطقة الخضراء ، أطلقها أنصار إشهار التنسيقي ، خصم التيار الصدري الذي يضمّ فصائل شيعية موالية لإيران.

واعينت السالسات chlأmniة aludraiةyة فrض حظr حظ شaml فy جmiued

وزارة المالية العراقية وأعلن مقتدى الصدر ، بعد إعلان مقتدى الصدر ، أحد أهم الفاعلين في السياسة العراقية ، بصورة صحيحة. مفاجئة اعتزاله السياسي بشكل “نهائي”.

اتساع رقعة الاحتجاج

لكن شرطيًا في فرض حظر على حظر التجول في بغداد.

وقال مصدر أمني إن قوات الأمن تدخلت وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع المتظاهرين عند مداخل المنطقة الخضراء ، فيما اجتاح أنصار الصدر مكاتب القصر الجمهوري وجلسوا على الأرائك أو قفزوا في المسبح أو راحوا يلتقطون صور “المسبح أو راحوا يلتقطون صور” ، كما اقتحموا مقر الحكومة.

في حالة الحالة في محافظة القاهرة.

وفي محافظة بابل جنوب بغداد ، أكد شهود أنصار التيار الصدري سيطروا على مبنى المحافظة في مدينة الحلة. قطع الطرق الرئيسية آلتي ، محافظة العاصمة ، بالعاصمة بغداد وباقي المحافظات الجنوبية.

كما قال إنصار الصدر أغلقوا مداخل ميناء أم قصر بالعراق.

دعوات للتهدئة

وفي تعليقه على هذه التطورات ، صرح جون كيربي مسؤول الإعلام في مجلس الأمن القومي في البيت الابيض في البيت الابيض.

وقال كيربي في مؤتمر صحافي أن “المعلومات اليوم عن أعمال العنف في العراق تثير القلق” ، مضيفاً مضيفاً “إنه وقت الحوار وليس تصعيد المواجهة.

كما دعا مكتب الأمم المتحدة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) ، كافة المتظاهرين إلى مغادرة المنطقة الخضراء وإخلاء المباني الحكومية وحث أقصى قدر من ضبط النفس.

وقال بيان لمكتب (يونامي) إن التطورات الحالية ، ورسوم بيانية ، وعروض دولية ، ودولي ، وشروط كل الظروف ، وكل ما هو ضروري.

وسمت البيان “السلام والتعبير عن السلام في قوات الأمن والإحياء عن الأعمال التي قد تؤدي إلى سلسلة أحداث يمكن إيقافها”.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق