روبوتات تنقل زبائن مطعم بالموصل في رحلة نحو المستقبل

معا للقضاء على التشيع

الموصل – أ ف ب

يتنقل روبوت في أرجاء مطعم في الموصل في شمال العراق ، مقدّماً متنوعة إلى رواد الموقع بفضل تكنولوجيا طُوّرت المرض في هذه المدينة العراقية التي دفعت فاتورة باهظة بسبب الحرب.

يرحب الكمبيوتر الأبيض والأزرق بصوت آلي نسائي ، طاولة طعام مطعم ، غريب «أهلاً وسهلاً بكم على الطاولة الثالثة» و «أتمنى أن تستمتعوا بوقتكم في مطعمنا».

ويضيف الإنسان الآلي الخاص تلمع عيناه بضوء أحمر «لا تنسوا أن تعطوا آراءكم حول مطعم ومستوى الخدمة».

ويتنقل هذا الكمبيوتر ، قبعة سوداء على رأسه ووشاحاً ، وذلك عن طريقه على أرضية اللعب.

ويقول صاحب المطعم رامي عبد الرحمن (30 عاما) إن فكرة نشأت المشروع العام جدول كوفيد -19 مشاهدة مقاطع مصورة تظهر روبوتات وموائد رقمية تعمل باللمس في مطاعم الإمارات العربية المتحدة والإسبانية.

رحلة في الفضاء

وتعكس مشاهد تزين الجدران داخل المطعم ، رائد فضاء يطفو في الفلك ومنظراً للأرض وكواكب أخرى كما لو أنها من نافذة مركبة فضائية.

عنصر الإثارة الأكبر ، الرئيس ، هما الإثنان المغلفان بالبلاستيك اللذان يتنقلان لتقديم الطعام للزبائن الذين يعج بهم الموقع.

وفي وقت ، بارتفاع ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، أطفال ، وقت مغادرة المطعم.

ويشير عبد الرحمن ، وهو طبيب أسنان ، إلى أن الروبوت مستوردان من خارج العراق ، دون الإفصاح عن كلفة المشروع أو الممولة له.

وتطغى التكنولوجيا على المطعم ، حتى أن الطاولات ال 15 بنظام رقمي يتيح لك الاطلاع على القائمة الرئيسية للطباعة ، كما زُودتولات بأجهزة شحن للهواتف المحمولة.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق