رواية أحببت زوجت زوجي الفصل التاسع 9 بقلم زينب مجدى

رواية أحببت زوجت زوجي بقلم زينب مجدى

رواية أحببت زوجت زوجي الفصل التاسع 9

رجع احمد من عمله وهو سعيد … فقد حصل على ترقيه في عمله

احمد بفرحه …. باركيلي يا جوجو أنا اترقيت

جنات كانت سعيدة بداخلها ولكنها رسمت البرود على وجهها وقالت …. مبروك

احمد …. إنتي مش فرحانه ولا ايه إحنا كنا مستنيين الترقيه دي من زمان

جنات …. زمان لما كنت هبله كنت بفرح لكن دلوقتي .. لأ

احمد …. ليه يا جنه منرجعش زي أيام زمان … كنا أسعد زوجين في الدنيا

جنات ….. كنا زوجين بس … مش ​​زوج وزوجتين

احمد …. كانت غلطه … وكان مخي مغيب .. وكان مخي مغيب .. مسعد قعد يغريني بالفلوس ويزغلل عيني بيهم …. وقالي.

بس بعد ما عملت الحادثة بين الحيا والموت … عرفت إن فلوس الدنيا كلها متساويش حاجه أهم حاجة الصحه.

ولما فضلتي واقفه جمبي بعد العملية … عرفت أد إيه أنا غبي وكنت موضوعك من أيدي

والله يا جنات كنت ناوي أنه الجوازه بعد ما أقوم من السرير بس اتفاجأت بمسعد جابها وجه لحد البيت

ولما والدك جهه a اطلقك …. أتصلت بمسعد وقولتله هجبلك أختك وكل واحد يروح لحاله

رد وقالي البنت إللي بتخرج من بيتنا مش بترجع تاني

وإن لو جبتها هو مش هيدخلها البيت …. أعمل إيه

ارميها في الشارع زي اخوها ما عمل

جنات بدموع أسماء …. لا قوة إلا بالله

ربنا يعوضها علي وقد حصل علي ده … أقفل على الموضوع ده علشان هي نزلت تشوف صاحب العمارة عايزها ودلوقتي راجعه

احمد …. يعني سامحتيني

جنات …. الغلط إللي عملته كبير أوي مفهوش سماح

………………. ……………… ……….

كانت أسماء تقف على الباب تجاهد ألا تسقط دموعها وتحاول أن ترسم ابتسامه على وجهها ورنت جرس الباب

فتح لها احمد وقال

اتأخرتي ليه كده يا أسماء

وهي تجاهد ترسم البسمه

أنا كنت قولت لصاحب العمارة يشوفلي أي شقة فاضيه

وانهارده بعتلي وقالي إن في شقة هنا في العماره فضيت

فيها عمارة

جنات … بجد مبروك يا اسماء … بس هتشوفي شقة بره العمارة ليه …

اسماء …. يعني وجودي في العماره مش هيداقيكم

جنات …. هيدايقنا ليه

اسماء نظرت لأحمد وقالت ….. شكراً جداً ليك يا استاذ أحمد إنت دلوقتي تقدر تطلق … .بس بعد اذنك تتكلم مع صاحب العمارة على الايجار والعقد علشان قالي الإتفاق هيكون مع جوزك

احمد ….. من عنيا الاتنين أنا هنزل دلوقتي اظبط كل حاجه معاه

اسماء …. شكراً جداً هتعبك معايا

احمد ….. مفيش تعب ولا حاجه

…………….. ………………… …….

نزل أحمد اتفق مع صاحب العمارة على عقد ايجار الشقه … وقال لهم أنه يحتوي على بعض الأشياء التي تخص الساكن القديم.

وفي صباح اليوم ….. أخذ أحمد أجازه عمله واتي لأسماء بغرفة نوم جديده … ونصبها داخل الشقة الجديدة … واتي ببتوجاز وببعض الأشياء الأخري

اسماء.بفرحه … شكرا يا احمد دي شكلها حلو اوي..بكام دي

احمد …. بتسألي ليه

اسماء …. علشان ادفعلك تمنها

احمد ….. عيب دا إنتي لسه على ذمتي … بس معلهش بقي الفلوس اللي معايا يدوب كافة الحاجات اللي جبتها … كان نفسي افرشلك الشقه كلها

اسماء …. دا انت كتر ألف خيرك …. بعد اذنك بقي نطلع على المأذون ونطلق انهارده

احمد بفرحه لم يستطع أن يداريها نظر إلى جنات وقال …

ماشي .. نروح انهارده إن شاء الله وناخذ جنات كمان معانا والاولاد .. نتعشى في مكان كويس و نطلع على المأذون نرجع على طول

جنات بفرحه تحاول أن تداريها …. المهم متكونيش زعلانه يا أسماء

اسماء …. صدقيني أنا مبسوطه جدا … شمل اسرتكم هيتلم من تاني

أخذهم احمد وتعشو في مكان هادي وجميل وذهب إلى المأذون وترك جنات والاولاد في العربيه

أنتهي المأذون من كل شئ وطلق احمد أسماء ..

نزلت أسماء وهي مبسوطه جداً …. ألف مبروك يا جوجو

جوزك رجعلك سليم زي ما هو أهو

جنات بضحك …. لألسه بيعرج برجله مكان الكسر

أنا عايزاه زي ما مكان الأول

احمد …. ايه ده إنتو بتتريقو عليا إنتو الاتنين

جنات …. إنت لسه شوفت تريقه

عادو إلي المنزل وهم سائرون وقال أحمد

اسماء..اعتبري إن اخوكي موجود في العماره احتجتي أي حاجة تقوليلي عليها

اسماء …. إنتو فعلاً بقيتو أحسن من أخواتي شكراً ليكم جدا

جنات …. لا شكراً إيه أنا طالعه ابات معاكي علشان متخافيش تنامي أول يوم لوحدك

احمد ….. إيه ماهي لازم تتعود تبات لوحدها

جنات …. لأنا طالعه ابات معاها سلام يا أحمد

وصعدت مع أسماء إلي شقتها ومعها الاولاد

يتبع الفصل التالي: اضغط هنا ملحوظة اكتب في جوجل “رواية أحببت زوجت كوكب الروايات” لكي يظهر لك الفصل كاملا

رواية رواية أحببت زوجت زوجي اضغط على أسطوانة رواية

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق