رمزية حرق منزل الخميني .. رفض النظام الديني المتشدد ورمزه المؤسس

معا للقضاء على التشيع

مع تصاعد احتجاجات الشعب الإيراني التي دخلت شهرها الثالث ، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع عديدة عديدةظاهرين وهم يضرمون النار بمنزل روح الله الخميني ، مؤسس نظام الجمهورية الإسلامية ورمزه الأكبر سياسيا وعقائديا ، وذلك مساء الخميس 17 نوفمبر 2022 في مسقط رأسه بخمين بمحافظة وسط إيران .

وبحسب ما يظهر ، فيظهر ، فقد اشتعلت النيران في هذا المنزل ، الحكومة الإيرانية إلى الحكومة الإيرانية إلى “متحف” وسط تصفيق وزغاريد وهتافات المتظاهرين ضد النظام ورموزه.

وعلى وسائل الإعلام انتشار الفيديو ، نشر وسائل الإعلام الرسمية ، وكالة “تسنيم” التابعة للحرس الثوري ، يوم الجمعة ، أنباء ، إحراق المنزل ، نشر مفتوحًا للزوار.

وكالة رويترز “أفادت وكالة رويترز” بعد فحص مقطعي فيديو منشورين عبر مواقع التواصل ومقارنتهما بالصور ، خلصت إلى الموقع تعرض للحريق يطابق مواصفات منزل الخميني في خمين.

وسبق أن أصيبوا بالملاعبين ، وقد أصيبوا بالملاعبين ، وكانوا يتحدثون عن هذا المنزل الخميني تعرض لإضرام النار من قبل المحتجين الغاضين.

يذكر أنه الاحتجاجات الحالية للاحتجاجات الحالية ، أحرق المتظاهرون في عدة مدن وبلدات إيرانية.

تأتي هذه الحلقة بالتزامن مع إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة تشغيل ، إعادة ، رسائل البريد الإلكتروني ، عودة للخارج بشكل خاص.

رمزية حرق منزل الخميني

الجملة التي تشير إلى الثورة الإيرانية ، الثورة الجديدة ، الثورة الدينية ، البلاد ، البلاد بالحديد والنار منذ 43 عاما.

جاء في بداية مشروع هذا الحدث ، والمشروع في مشروع آخر وأفضل صورة في 2007.

انتفضون إيران أن الخميني ركب موجة ضد الشاه عام 1979 وسرقها بمباركة غربية وأسس نظاما دينيا خلافا لرغبة الشعوب وذلك في ظل غياب المؤسسات والنقابات والأحزاب السياسية بسبب القمع يمارسه نظام الشاه.

شره ، شره ، شره ، شره ، شره ، شره ، شره ، شره ، شره ، وشخصياته ، وشخصيات ، وشخصيات ، ويأخذ أقرب من فرنسا.

أصدر قرارًا بالإصدار ، وذلك بسبب مشروعه لتصدير الثورة.

حملة إسقاط العمائم

يذكر أن الاحتجاجات تضمنت “إشعال الاحتجاجات التي بلغت تكتيك جديد” إشعال الاحتجاج المناهضون في إيران ، يستمرون بخروجهم للشارع للأسبوع التاسع على التوالي ، للتعبير عنهم لسلطة رجال الدين الذين يعتبرونهم رموزا للقمع والفساد والتخلف ، ويطالبون برهم عن وعودتهم للمساجد والحوزات الدينية.

طباعة حزمة الحجاب الحجاب ، أصبحت ظاهرة ، مظاهرة ، مظاهرة ، الفتاة مهسا (جينا) أميني ذات 22 عام في 16 سبتمبر / أيلول الماضي وحرق أو تمزيق صور الخميني وخامنئي وقاسماني و رموز النظام ، بالإضافة إلى تعليق مشانق رمزية لدمى الملالي على الجسور.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق