ركود عالمية يتباطأ ولكن يتوقف في 2023

معا للقضاء على التشيع

مستمر: تتوقع استمرار حجم عائدات التجارة في عام 2023 ، وتنتظر أن بوتيرة أبطأ من عام 2022.

وترجح الوكالة في تقرير اليوم الاثنين أن تكون السيولة أكثر وأكثر كلفة ، انخفاض مستويات التمويل للمُصدرين في بعض بلدان التمويل الإسلامي الأساسي.

“ما أن تصبح مفيدة جدًا ، تصبح مفيدة جدا ، ولفترة طويلة”..

ومن المرجح أن تساهم بدورها في الإصدارات المختلفة ، بعض البلدان التي يمكنها رؤى أو خططها للتحول الحكومي ، مثل المملكة العربية السعودية ، حيث تكون جميع أنواع القنوات المصرفية ذات رأس المال الجيد.

الخارجة من المجتمع العربي.

وأوضحتحت ستاندرد أند أند بور أن الماضي إصدارات مكتبية بلغ العام 155.8 مليار دولار ، مقابل 170.4 مليار دولار في عام 2021.

أعلى معدل

حصص: “نتوقع أن 2014 يجعل هذا يجعل في عام 2023 وسيتراجع الإصدار إصدار مرة أخرى”.


وبينت الوكالة أن هناك 3 عوامل مؤثرة في التكاليف العالمية للرؤساء الاقتصاديين ، فقد دفع التضخم المرتفع البنوك المركزية الكبرى إلى تسريع زيادات سياسة أسعار. انخفاض السيولة العالمية وجعلها أكثر تكلفة

وتمثل السبب الأول في انخفاض معدل النمو ، لأن المعلومات التي يمكن أن تستقبلها.

وتوقعت ستاندرد أند بورز أن تواصل الحكومة السعودية إصدار بالعملة المحلية سوق رأس المال المحلي.

أما الثالث فتمل في عدم اليقين التنظيمي ، إلا أنه قد تم تنظيم مرتفعاً ، فالصكوك أكثر تعقيدًا وتستغرق وقتًا طويلاً من السندات التقليدية ، يتخذ المصدرون الجدد المسار الإسلامي بشكل أساسي لأنهم يتوقعون زيادة قاعدة مستثمريهم مقارنة بالمعاملات التقليدية.

اضغط هنا للتداول والاستثمار في البورصات الخليجية

ترشيحات:

معدل التضخم في قطر يرتفع 5.9٪ خلال ديسمبر

اليوم .. بورصة قطر تستقبل “بيمة” الوافد الـ49

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق