ركلة جزاء مثيرة للجدل تدخل رونالدو التاريخ في الفوز على غانا

معا للقضاء على التشيع

استهل منتخب الأوروغواي مبارياته في مونديال قطر 2022 في كرة القدم بتعادل سلبي أمام كوريا الجنوبية، الخميس، على استاد المدينة التعليمية في الدوحة ضمن الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة.

وعاند الحظ منتخب “لا سيليستي” الذي صد له القائم كرتين، لمدافعه دييغو غودين (44) ولاعب الوسط فيديريكو فالفيردي (89).

ولعب دييغو ألونسو مدرب “لا سيليستي” ورقة الشباب في الهجوم فدفع بالثنائي داروين نونييس (23 عاما) وفاكوندو بيليستري (20) إلى جانب المخضرم لويس سواريس (35)، فيما قرر ترك المخضرم الآخر ابن الـ 35 عاما أيضا إدينسون كافاني على مقاعد البدلاء.

واعتمدت كوريا الجنوبية باشراف مدربها البرتغالي باولو بنتو بدورها على هجوم ثلاثي بقيادة نجم توتنهام الإنكليزي هيونغ-مين سون.

وفشلت كوريا في ترجمة استحواذها على الكرة بنسبة 57 في المئة بعد 12 دقيقة من صافرة البداية إلى هدف التقدم، قبل أن تهدر أخطر فرصة في الشوط الأول بعد تمريرة أرضية دقيقة من مون-هوان كيم داخل المنطقة سددها برعونة بقدمه اليمنى مهاجم أولمبياكوس اليوناني أوي-جو هوانغ فوق المرمى (34).

وأنقذ القائم الأيسر الحارس الكوري الجنوبي سيونغ-غيو كيم من هدف محقق للمدافع المخضرم دييغو غودين (36 عاما) الذي ارتقى فوق الجميع لمتابعة ركنية فيديريكو فالفيردي (44).

واخترق نونييس منطقة الجزاء الكورية غير أن تمريرته الأرضية وجدت الحارس لها بالمرصاد (64)، في حين كان المدرب الأّوروغوياني يجري تبديله الأول باخراج سواريس وادخال كافاني الذي تبادل كرة مع نونييس ليسدد الأخير إلى جانب المرمى الكوري (81)، قبل أن يصد القائم الأيسر مرة جديدة تسديدة رائعة من 25 مترا لفالفيردي (89).

ولاحقت لعنة عدم الفوز منتخب الأوروغواي في مستهل مبارياته في المونديال، اذ لم يحصد النقاط الثلاث سوى مرة واحدة في مشاركاته الثماني الأخيرة كانت على حساب مصر (1-صفر) في روسيا 2018، مقابل 4 تعادلات و3 هزائم.

وبلغت الأوروغواي مونديال قطر من المركز الثالث في تصفيات المجموعة المشتركة في قارة أميركا الجنوبية برصيد 28 نقطة، خلف البرازيل (45) والأرجنتين (39).

في المقابل، احتلت كوريا الجنوبية المركز الثاني في مجموعتها خلف إيران في الدور الثالث لقارة آسيا.

والتقى المنتخبان للمرة الثالثة في نهائيات المونديال، حيث تفوقت الأوروغواي في المباراتين السابقتين مع فوزين في دور المجموعات عام 1990 (1-صفر)، وثمن النهائي في نسخة عام 2010 (2-1).

وهذه هي المشاركة الرابعة عشرة لمنتخب الأاوروغواي المتوج باللقب العالمي مرتين عامي 1930 و1950. ويلعب لاحقا ضمن المجموعة ذاتها البرتغال أمام غانا.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق