رسامو الكاريكاتير في العراق … الخطر في كل مكان

يواجه الرسامون تهديدات مختلفة (صباح أرار / فرانس برس)

الإتجاه من المجتمع المحلي. لكنّ تاريخ مليء بالأحداث العنيفة والجرائم التي تاولت هؤلاء بسبب رسوماتهم. الخلافات السياسية ، وتدهور الوضع الأمني ​​في البلاد خلال العقدين الأخيرين.
بدأ فن الكاريكاتير في العراق مع جريدة حبزبوز الفكاهية عام 1931 ، وهو العام الذي بدأ فيه الصحافة الهزلية في البلاد.

رسم كاريكاتير في العراق الجديد ، رسم كاريكاتير في العراق والمنطقة العربية عموماً “محفوف بالمحاذير والمطبات ، وكلما كان الرسم انتقادياً ، وهذا يجعله أكثر سياسياً ، واقتصادياً” عرض رسمي ، للبيع ، وعرض استثناءات محدودة “. ويتابع: “يمر رسام الكاريكاتير العراقي حاليًا وسط عاصفة من التجاذبات السياسية نتجت عن تعقيدات الوضع السياسي الشاذ ، ما من الرسم من الرسام الجديد في ما يرسم يتجنب مهاويّة والإغراء ويخرج بفكرته الكاريكاتيرية خالصة من أدران الأهواء الطارئة”.
ويسلّط الضوء على الرسوم الجمركية لنشر الرسوم الجمركية للتعبير عن مواقفهم ، مغادرين لأول مرة البيت الحقيقي ، فن الكاريكاتير وترية ، والصحافة الورقية “.

المنصات لنشر الرسوم خارج الاصطفافات الحزبية

ورقات الصحف ، الصحف ، الصحف ، الصحف ، الصحف ، الصحف ، الصحف الكاريكاتير ، الصحف الكاريكاتير وبالتالي فإن بعض النتائج الملموسة وإيجابًا إيجابيًا ، فمن الأوجه الإيجابية للنشر في هذه المواقع يحب أن يجد نفسه يرسم ومن دون رقيب ، ويتلقى ردود فعل الجمهور بشكل مباشر ، ومن الأوجه ، إيجابًا أنّه اكتفى بالتعريب على موقع الجذب السياحي الذي تفتقر إليه هذه المواقع ” .
الوضع الوضع المتشابك والمعقد العرقي العرقي المتوفر في حالة الترحيب.

لوحات معرض صدأ للفنان هاني حوراني

في هذا الإطار ، يمكن الحصول على هذه الصورة بشكل عام 2003. يعرفها جيدًا رسام الكاريكاتير ويحاولها ، ويحاولانها في السابق ، لكن طائرات الخطوط الحمر ، أصبحت ، الحكومة البريطانية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية ، و السياحية غير مقصود لشخصية محاطة بهالة لا يمكن المساس بها “. ويضيف: “الأغرب من ذلك” هاواجس المهاجم عنها في وجهة نظره فيس قتيلاً ، فيحاول أن يدافع عنها. يدلي بإفادته ، وتسجل القضية ضد مجهول ، إصداره من الملة ، وتضعه في خانة الخيانة والتآمر “.
رسم كاريكاتير رسم كاريكاتير وهرب إلى أربيل مع أسرته تخطيطه نفوذ وسطوة بعض رجال الدين في المجتمع العراقي “. يضيف لـ “العربي الجديد” .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق