رئيس أركان صدام حسين: مجزرة حلب ارتكبتها إيران والأنفال دعايات للقوى كوردية

مرصد مينا

نفى رئيس أركان الجيش العراقي في عهد صدام حسين “نزار الخزرجي” رئيس في حوار تلفزيوني في سرد ​​مذكراته جميع الاتهمات قضية للجيش والقوى في عمليات الانفال وعدها مجرد دعايات للقوى وإيران والإعلام الغربي ، معتبرا أنها تستحق ذلك الضجيج الذي اثير حولها متهما إيران بارتكاب جريمة قصف حلبجة بالاسلحة الكيميائية.

إدارة شؤون الشهداء و شؤون الشهداء ، حكومة اقليم كوردستان.

في حالة قتل في ما يصل إلى 100 شخص ، معظمهم من أفراد أسرتهم ، في صفوف قتيل.

قضية محاكمة الرئيس العراقي صدام حسين في القضية ، قضية حملة الأنفال ، قضية مقتل 100 ألف أنها مجرد عملية تعامل تمرد الحرب خلال الحرب مع إيران.

وجاء في بيان للوزارة ان الدفاع (نزار عبد الكريم فيصل الخزرجي) رئيس اركان النظام السابق السابق ، السابق التالي ، قائمة محتوياته وفضلاه عن سرده وفضلااته ، البعثية في عمليات الانفال وعدها مجرد دعايات للقوى الكوردية وإيران والاعلام الغربي.

البيان الى ان الخزرجي كان عد بلسانه وعن طريق مذكراته عمليات الانفال عملية امنية داخلية وقال انه يستحق ذلك الضجيج الذي اثير حولها متهما ايران بارتكاب جريمة قصفجة بالاسلحة الكيميائية وبرأ ساحة البعث ، مشيرا إلى الخزرجي يتكلم بافتخار عن كونه مهندسا لترحيل قرى كوردستان عقب اخفاق ، فضلا عن إشرافه على المراحل الأولى والثانية والثالثة من عمليات الأنفال في مناطق دولية جافتي ووفره داغ وكريمان وكذلك كونه من صاغ فكرة ومتمما لجرائم الأنفال بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية.

واضاف ان الوزارة اذ تعد نفسها المدافعة عن الشهداء وذويهم والمعرف بجرائم البعث ضد شعب كوردستان ، في وقت تفند كل هذا الانكار صدر عن المتهم نزار الخزرجي تعده أحد المتهمين الرئيسيين في جرائم الانفال فانها تعد أيضا من واجبها ان تنسق مع الرئاسات الثلاث ومجلس الاعلى المجتمع في المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع و المجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق