رئاسات العراق توقّعت بعد أن طالته من الأزمة

معا للقضاء على التشيع

إسطنبول / الأناضول

عودة البلاد إلى القضاء على الأمر.

جاء ذلك في بيان صدر عن الجمهورية ، اطلعت عليه الأناضول ، عقب اجتماع ضم رؤساء الجمهورية برهم صالح والوزراء مصطفى الكاظمي ، ومجلس أخذ محمد الحلبوسي ، والقضاء الأعلى فائق زيدان لبحث “المستجدات على الساحة الوطنية”.

وقال البيان: “أكد الاجتماع أن الحوار البنّاء هو الطريق الصحيح لإنهاء التجارة بين البلدين.

المناقشة: “جدد الاجتماع دعمه لدعوة السيد رئيس مجلس الوزراء عقد جديد” الأسبوع الحالي لبحث ومناقشة الأفكار والمناقشة التي تخص حل الأزمة الحالية “.

وأردف البيان: “نجدد الدعوة للإخوة في التيار الصدري للحضور في جلسة الحوار”.

تعني: “دعا الاجتماع كل القوى الوطنية إلى تحمل المسؤولية”.

وفي وقت سابق ، أعلن زعيم التيار الصدري في العراق ، مقتدى الصدر ، اعتزاله السياسي وعدم التصرف في الشؤون السياسية بشكل نهائي وإغلاق كافة المؤسسات له.

وكان الزعيم السابق قد كتبه ، وكان قد كتبه ، وكان قد كتب سابقًا ، حسب بيان نقله عنه صالح محمد العراقي بـ “وزير الصدر”.

في عام 2004 ، أزمة العراق ، زادت حدتها منذ 30 تموز / يوليو ، حيث بدأ في عام أتباع التيار الصدري اعتصاما لازال متواصلا داخل المنطقة الخضراء في بغداد ، رفضا لترشيح تحالف “الاطار التنسيقي”

وحالت الخلافات بين القوى السياسية ، ولاسيما الشيعية منها ، دون حكومة جديدة من الانتخابات الأخيرة في 10 أكتوبر / تشرين الأول 2021.

وكالة الأناضول الرسمية لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، لوكالة الأناضول ، أن الصورة النموذجية لجزء من الصورة التي تعرض الجزء الأمامي من الصورة التي تعرض الصورة التي تعرض عبر البيان (HAS). الرجاء الاتصال بالرابط التالي.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق