خبراء عراقيون لـ «الاتحاد»: الأمن والاقتصاد التحديات حكومة الكاظمي

هدى جاسم (بغداد)

حوالي 8 أشهر من عمر حكومة تصريف الأعمال الحالية في العراق ، برئاسة مصطفى الكاظمي ، وحوالي عام سبقتها بالتهيئة للانتخابات الرئاسية حكومة جمهورية كازاخستان تصريف الأعمال الخاصة بحكومة جمهورية كازاخستان.
أستاذ الإعلام في جامعة «أهل البيت» Dr.
حُكمت ، حُكم ، حُكمتَ ، حُبَا ، حُرْمَةُ ، حُبَا وهو يجعل الحكومة مشلولة ولا العمل بالشكل وتقديم الخدمات ».
وقال: «أتمنى أن نتوحّد كعراقيين في هذا الوقت الحساس من أجل العراق ومن عملية إصلاح حقيقية في نظامنا السياسي والاقتصادي ، ولكي تنعكس ايجاباً على المجتمع والشعب».
بدوره ، أكد الخبير الأمني ​​فاضل أبو رغيف لـ «الاتحاد» ، التحديات الأمنية التي تواجه حكومة تصريف الأعمال كبيرة ومتشعبة أبرزها المخدرات.
وقال: «المخدرات أقوى من فعل الإرهاب ، فهي تستغل الفقر وتضرب فئة الشباب والمراهقين ، وبعد أن كان العراق على المخدرات صار مروجاً ومروجاً وتاجراً المواد الخطرة».
: «تحدٍّ آخر تواجهه الحكومة وهو مكافحة تنظيم داعش الإرهابي الذي أعده تنظيم صفوفه ولملمة نفسه من خلال شحذ همم أتباعه ، سيما من أبناء القتلى والمعتدين والفارين من العدالة».
لكن ، يجب أن توافق سابقاتها ، يجب أن يكون سابقاتها في حكومته.

ديا حاجة الحكومة تصحيح
فترة إلى أن «عمر حكومته سنتين فقط ولا نتحمل فشل 17 سنة ، وهي نجحت في كثير من المشاريع ، والبعض منها يحتاج إلى وقت».
تشيركى إلى أن «مشكلة حل مشكلة تعاني منها العراق بطريقة شعبوية».

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق