خاطب جدته بـ4 كلمات .. عما قاله ميسي أثناء حلبة التتويج الحاسمة بالمونديال

معا للقضاء على التشيع

حظات من أجل تحقيق اللقب الذي طال انتظاره.

وقاد ميسي ، 35 عامًا ، منتخب التانغو إلى انتصار تاريخي على فرنسا في نهائي مونديال قطر بركلات الترجيح في ديسمبر الماضي ، ليقتنص “البرغوث” لقب المونديال في المحاولة الخامسة ، بعد ظهوره لأول مرة بمونديال 2006 في ألمانيا.

وفي ذكرى مرور شهر على المباراة النهائية للمونديال في 18 ديسمبر الماضي ، كشف موقع “جول” الشهير ، الثلاثاء ، ما تفوه به ميسي ، سجل ركلة الترجيح الأولى للأرجنتين ، قبل لحظات من تسديد زميله غونزالو مونتييل ركلة الترجيح الحاسمة التي أهدت الأرجنتين اللقب.

تلك اللحظات التي تلاعبت بأعصاب الجميع ، نظر ميسي إلى السماء وقال “صلاة مقتضبة” مخاطبا جدته الراحلة ، سيليا أوليفيرا كوتشيتين ، التي لعبت دورًا مهمًا في طفولته ، قبل وفاتها عام 1998.

بعد معرفة موقع “جول” ، فقد همس ميسي بالإسبانية: “Puede ser hoy، abu” وهي: “يمكن أن يكون اليوم .. جدتي”.

وغرد ما يحتفل ميسي بعد تسجيل الأهداف برفع ذراعيه إلى أعلى ، والتطلع نحو السماء متذكرا جدته الحبيبة.

وكانت سيليا من أقنتعت مدربا أرجنتينيا في روساريو ، مسقط ميسي ، بالسماح لحفيدها بلعب الكرة ضد أطفال أكبر سنًا ، رغم قصر قامته وضعف بنيته في هذا الوقت ، قبل أن ينتقل إلى أكاديمة الناشئين في برشلونة “لاماسيا” عام 2001 ، ليبدأ مسيرة أسطورية في عالم الكرة توجها بلقب المونديال ، ولا تزال مستمرة حتى اليوم.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق