حمدان بن محمد: تقدم نموذجاً مُلهماً للدول صانعة المستقبل

معا للقضاء على التشيع

دبي – وام

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد راشد آل مكتوم ، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي ، أن دولة الإمارات ماضية في تنفيذ مشروعها التنموي الطموح بدأ قبل أكثر من خمسة عقود على يد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل مكتوم ، “طيب الله ثراه” والآباء المؤسسين ، الإمارات العربية المتحدة واتحدت كلمتهم على بناء دولة حديثة وعلم ومعرفة وغايتها الريادة في صنع يليق بطموحاتها واتخذت وسيلتها إلى ذلك الاستثمار في بناء الإنسان وإمدت بكلومات التميز والسعي قواعد تنمية شاملة لتعزيزها في مختلف المجالات.

وقال سموه – في كلمة له وجهها عبر مجلة “درع الوطن” بمناسبة عيد الاتحاد الـ 51 -: “رفع الأسهم في الثاني من ديسمبر قبل أكثر من خمسة عقود عَلَم إيذان بميلاد دولة فتية توحدت تحت رايتها الهمم برؤية هدفها الريادة وغايتها الرخاء والاستقرار يحقق أهداف جيدة في رياضاتهم ، وهو ما نراه يتحقق من حولنا اليوم نوعية جيدة “.

سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، نائب رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، بداعم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” ، وبدعم ، إخوانهما أصحاب السمو مجلس الشيوخ الأعلى تحقيق النجاح في تحقيق أفضل المنطقة والعالم “.
وقال سموه: “انطلاقاً من الثوابت الراسخة التي تأسس عليها بنيان اتحادنا ، تنطلق دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم في خمسينية يتضاعف فيها يائسها في الداخل ، بداائم نهضتها داخلياً بمشاريع عملاقة ومشاريع هدفها تحقيق صالح الوطن وإعلاء المواطن ، وتهيئة أفضل البيئات الجاذبة والداعمة للإبداع والمبدعين من مختلف أنحاء العالم ، وبروابط وجمعتها بأغلب دول العالم على أساس راسخ من الاحترام والثقة والتقدير المتبادل ، والسعي المشترك نحو تعميق شراكات هدفها تحقيق نجاح بالخير والفائدة على أطرافها “.
سمو الشيخ حمدان باسم الإمارات ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، الإمارات العربية المتحدة ، فكانت في الإمارات العربية المتحدة في طائرتي في صدارة الدائرة العالمية الداعمة
وقال سموه: “نحمد الله على ما اختص به على دولتنا من نِعَم وما منحه للإمارات مميزات في مقدمتها شعبيا معطاء وقيادة لا ترضى إلا بالمركز الأول بديلاً في سباق التميز الذي لا ترى له خطاً للنهاية ، وشباب طموح مدرك لمسؤوليته تجاه وطنه يمضي في تحمل في طريق البناء ، وسخرت في سبيل إعداده ، مستقبل الواعد ، والمدرسة .. فهيأت له المدارس والجامعات العلمية واستقطبتها على مستوى العالم. لتظل الإمارات نموذجاً في الشرق الأوسط واستقرارها وأن يسدد خطى قيادتها الرشيدة على دروب الخير والنماء ، وأنماء الإمارات بمزيد من أسباب التقدُّم. والازدهار “.

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق