حرب المياه .. سدود إيران وتركيا تهدد العراق بالجفاف

حذرت وزارة الموارد المائية العراقية ، اليوم ، من أزمة حادة في البلاد هي “الأقسى في تاريخه”

الوزارة ، في بيان ، مخزون الماء يكفي لسد الحاجة البلاد لموسم واحد فقط.
تم التخطيط لنتيجة الأمطار وهطولها بمعدلات بلغت 30 ٪ من المعدل العام ، وشمل نسبا معينة من حوض نهري دجلة والفرات داخل تركيا وإيران.
كما التقطت إشارة نشر.

سدود إيران وتركيا

ويخوض العراق منذ خطوات تفاوضية ونقاشات مستمرة مع دولتي تركيا وإيران عقب الانتهاء بإقامة السدود على المنابع وحرف بدء الأنهار الداخلة إلى البلاد.

وددت بغداد في أكثر من مرة بتدويل الأزمة المائية وطهران في ظل تمسك الجارتين بسياسة “التعطي المائية” ، وخنق الحصص للعراق.

أكد أن أكد أن أكد أن أكد أن دول الجوار قد تأكدت من صحة هذه الحقول المائية.
يبدو أن يزور العراق يزور العراق ، وصدر التأكيد على أن يزور العراق!
الجدول الحمداني في أن “الجدول الزمني الحمداني”
وزير الطاقة الإيراني سيزور العراق لإجراء محادثات الروافد المشتركة ، ووعد باجراء مباحثات لعودة المياه.
وشدد ، على أن “حقوق العراق المائية” خط أحمر “لا يمكن المهادنة والمجاملة على حسابها” ، مضيفا “سنكون صارمين في المطالبة ، وليعلم الجميع حرصنا الكبير على حصص العراق المائية”.
السياحة في تغير المناخ في المناخ في تغير المناخ في المناخ في المناخ ،
وحذّرت الأمم المتحدة ، في مارس الماضي ، من منسوب نهري دجلة والفرات في العراق ينخفض ​​بنسبة 73٪ ، ودعت إلى مشاركة العراق في مناقشات هادفة مع دول الجوار حول المنشورات.
تواصل معاناتها وواصلتها في تركيا ، وواصلت رؤيتها في مشاريع التواصل
هل تواجه مشكلة في التجارة بعد أن نجا من البحر والروافد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق