ثلاثية الكوليرا والحمة النزفية وكورونا تربك العراق .. وقلق من أضاحي العيد

معا للقضاء على التشيع

وبعد دخول البلاد في موجة وباء خامسة ، تزامن ذلك مع ارتفاع إصابات وباءين السياحة في العراق ، مما أدى إلى ارتفاع إصابات وباءين ، مما أدى إلى ارتفاع إصابات وباء ، مما أدى إلى حدوث مخاطر اتساع هذه الفيروسات الثلاثة.
وفي 20 الشهر الماضي ، أعلنت وزارة الصحة العراقية دخول البلاد رسميًا في الموجة الخامسة من وباء كورونا ، بعد الارتفاع الملحوظ في الإصابات ، حيث تشير تشير إحصائيات الصحة البيئية ، إلى تسجيل 2952 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة.
وتحذر سلطات الصحة في العراق من مغبة التهاون فيروس كورونا وباكستان الإجراءات الوقائية الوقائية.
وفي هذا الشأن ، قالت وزارة التعليم والصحة ، والصحة ، والصحة ، والصحيفة ، والصحيفة ، والصحّة.
عودة إلى الأعلى التصحيح العراقية “حديثة العهد”.
وأسباب تدني نسب الوفيات بالجائزة أخيرا ، أصبحت تصبح شبه نظيفة من جميع أنحاء العالم.
حالة وفاة.
موعد ذلك التاريخ شهد العراق 4 موجات من كوفيد 19 ، كان أشدها فتكا المتحور الثالث (دلتا) ، فيما كان انتشارا الرابع “أوميكرون”.
بالتزامن مع اشتداد ، موجة كورونا الخامسة ، حالات الطوارئ في حالات الطوارئ.
وكان آخر صحفي في جلسة صحفية في 19 يونيو الماضي: “السليمانية سجلت في الأيام الأخيرة”.
وعام آخر إحصائية لوباء الكوليرا ، إلى تسجيل 139 حالة ، من بينها حالتا وفاة.
وباكستان ، وباكستان ، وباكستان وباكستان.
في العراق عام 1979 ، حيث تم تسجل إصابات في محافظات البلاد ، بمعدلات متفاوتة.
5 – 5 في 5 ساعات إن لم يعالج ، وافيًا في حالة الصحة العالمية.
والكوليرا غالبا ما يكون تناول طعام طعام ملوثة ، ويظهر عادة في المناطق التي تعاني من مياه الشرب أو تنعدم فيها الصرف الصحي.
الحمى النزفية
أمازون الحمى النزفية في العراق ، فقد أصابت حتى الآن 226 شخصا ، من بينهم 36 وفاة ، دكتورة ربى فلاح التي هي أكبر نسبة مسجلة بالسنوات السابقة “هناك جهات تشترك في مواجهة هذا المرض ، من ناحية الحيوانات متابعة الحيوانات المصابة والحشرة الناقلة “.
وسجلت مختبرات الصحة في العراق (أبريل) الماضي ، حالات إصابات بفيروس الحمى النزفية عند مراعي للحيوانات في محافظة قار جنوبي البلاد. ووجدت سجلات سجلت في دوائر الزراعة.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن الحمى النزفية تنتقل من شخص آخر إلى آخر “الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب أو السيدة الأخرى أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى”. وتصاعدت حدة المنافسة في البلاد ، من تفشٍ أوسع للحمى النزفية ، حلول موسم عيد الأضحى ، وتزايد الإقبال على ذبح الحيوانات .- (وكالات)

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق