تداعياتها كارثية .. تحركات عراقية تركية لاحتواء أزمة المياه

معا للقضاء على التشيع

لجنة مشتركة لحل الأزمة

  • شهد الشهر الجاري اتصالات متتالية مع تركيا ، مكالمة هاتفية بين رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، ناقشا فيها تأمين حصة العراق من مياه نهري دجلة والفرات.
  • الخطوط الجوية التركية المتكررة على الحدود ، حيث التقى الوفد العراقي برئاسة محسن المندلاوي ، نائب رئيس مجلس الأمة ، مجلس النواب ، رئيس مجلس الأمة التركي ، مصطفى شنطوب ، على هامش مشاركة في أعمال الجمعية البرلمانية الآسيوية في مدينة أنطاليا التركية ، الأسبوع الماضي حسب وكالة الأنباء العراقية.
  • جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية ، وحصة العراق المائية ، والاعت الطلبات على الحدود العراقية.

نقطة تحول

مدير المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية غازي فيصل حسين يصف تشكيل عراقية – تركية لإيجاد حلول لمشكلات والحدود ، و “نقطة تحول مهمة جدا” في معالجة مشكلات المياه في العراق.

أرجع ذلك إلى:

  • من أسباب نقص المياه للرسائل المخصصة للرسائل المؤقتة في السدود التي بنتها ، سد أتاتورك الذي تسبب في خفض نسبة مياه نهر الفرات التي تذهب إلى سوريا ثم إلى العراق ، وكذلك الأمر بالنسبة لسدود قللت في نهر دجلة.
  • من خلال هذه اللجنة يمكن أن تؤدي إلى قواعد القانون الدولي التي تنظم توزيع وتوزيع المياه بين الدول المتشاطئة بصورة عادلة.
  • ما تم جمعه من جماليات العلاقات بين العلاقات بين البلدين واشتراطاتها.
  • العلاقات بين الدولتين ، حيث يبلغ حجم التبادل التجاري ، وأسعار التبادل التجاري 20 مليار دولار ، والعراق مستورد كبير من تركيا والأرقة والغشاء والتكنولوجيا.
  • في ظل توطيد العلاقات ، تجربة تركيا في بناء المدن ، وأن تأتي باستثمارات لبناء مدن في وسط العراق ، مثلما ورد في مدن أربيل والسليم ودهوك والطرق بمناطق كردستان ، إضافة للطرق والجسور.
  • حل مشكلة نفط ونفذت المياه في عمان.

تداعيات كارثية

  • عام العراق الثالث على التوالي من انخفاض في الأمطار ومستوى الأنهار ؛ ما تسبب في تداعيات كارثية ، منها:
  • الحظ 25٪ من الأسر تراجعا كبيرا في محاصيلها الزراعية ، حسب استبيان مصدر منظمّة ، نرويجي ، زراعة ، غير حكومية.
  • وفق الاستبيان ، الذي شمل 1341 ، ومن خمس محافظات ، ومن بينها الأنبار غربا ، والبصرة جنوبا ، ونينوى شمالا ، فإنظر وصول 61 ٪ في الصورة إلى مياه الشرب والاستخدامات اليومية تناقص ، وقالت إنها تظهر من خلال كل خمس عائلات المياه والاستخدامات اليومية مياه نوعيتها متدنية.
  • أجبر الأسر على الأسر على الفقر الغذائية.
  • 42 فير من الطائر من الشعير والفاك إنتاج وإنتاجة

.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق