بيان المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق حول ما يحدث في السليمانية

أكدنا: أكدنا: أكدنا: أكدنا ، المكتب السياسي لكتائب حزب الله في العراق ، في بيان أن ما يحدث في السليمانية ، انتفاضة شعب ثائر سئم العبودية وسلبته ، مقومات العيش الكريم ولم يعد لديه خيار إلا أن يرفع صوته عالياً ويطالبه.

وجاء في البيان الذي حصلت عليه وكالة الأنباء القرآنية الدولية منه:

بسم الله الرحمن الرحيم

لقد طفح الكيل بأبناء شعبنا الكردي العزيز بعد أن تقلت عليه مظالم الأسرة الحاكمة في الهجرة والجوار ، المهاجرين الكردلم الهجرة إلى بلدانهم ، يعاني من مشكلة وقسوة البرد والجوع مع أطفالهم ونسائهم منهم لم يتركوا بلدهم إلا نتيجة الحرمان والاضطهاد والتسلط البغيض بعد أن ارتهن الإقليم ومصيره للأمريكان والصهاينة.

انتفاضة هي صرخة شعب ثائر سئم العبودية وسلبت منه ، وكان مكانه في وآخر كان لديه خيار إلا أن يرفع صوته عالياً ويطالبه.

إن كتائب حزب الله التي تأسست للدفاع عن المظلومين والمحرومين والمستضعفين كانت ثقافاتهم وانتماءاتهم ، ومن هذا المنطلق تؤكد ما يأتي:

أولاً: هيئات مؤسسات خارجية مفتوحة أبوابها أبوابها الشباب الثائر في كردستان ومدهم بما يحتاجونه لنيل حقوقهم المشروعة.

مرة أخرى: في وقت لاحق من هذا العنوان ، إن هذه العصابة في أربيل وزمرهم قبل وصولها إلى الإقليم.

ثالثاً: إن هذا الحراك الجماهيري؟

رابعاً: إن صمت بعض القوى التي تدعي مناصرتها الشعوب ودفاعها عن حقوق الإنسان ، يواجه ما يتعرض له المتظاهرون من قمع ، يثبت نفاقها وازدواجية مواقفها ويفضح االيبها الخبيثة في تجاهل مطالب الشعوب عندما تتعارض مع وأجنداتها.

المكتب السياسي لكتائب حزب الله
23-11-2021

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق