بولت.. “أسرع رجل في العالم” يخسر أموال تقاعده بطريقة غامضة

معا للقضاء على التشيع

صُدم العداء الجامايكي المعتزل، يوسين بولت، عندما اكتشف فقدان 12 مليون دولار من حساب لديه لدى مصرف”ستوكس آند سيكورتس ليمتد”، ومقرها عاصمة بلاده كينغستون، وفقًا لما ذكر موقع “بلومبيرغ”.

وأوضح، لينتون بي جوردون، محامي البطل الأولمبي السابق، أنه قد جرى إعلام بولت مؤخرًا أنه لم يتبق سوى حوالي 12 ألف دولار  فقط في حسابه، مشيرا إلى أن المدخرات المفقودة كانت جزءا من أموال تقاعده.

وقال جوردون يوم الأربعاء: “إنها أنباء محزنة لأي شخص، وينطبق نفس الأمر على حالة السيد بولت، الذي أنشأ هذا الحساب كجزء من معاشه التقاعدي”.

وأعلنت لجنة الخدمات المالية في جامايكا، يوم الثلاثاء، أنها عينت مديرًا مؤقتًا خاصًا بها في المصرف، بعد تقارير عن مزاعم الاحتيال التي دفعت اللجنة في وقت سابق إلى وضع البنك تحت رقابة معززة.

وقال جوردون إن أحدا من المسؤولين في اللجنة لم يتواصل معه أو مع موكله، مشددا على أنه وفي حال إذا لم يستعد بولت الأموال في غضون ثمانية أيام، فإنه يخطط لرفع القضية أمام المحكمة العليا في كينغستون.

ولم يستجب مصرف”ستوكس آند سيكورتس ليمتد” على الفور لطلب تعليق عبر البريد الإلكتروني أو المكالمات الهاتفية. 

ويعد يوسين بولت (36 عاما) أيقونة تاريخية في سباقات السرعة، لتحقيقه العديد من الأرقام القياسية، والميداليات الذهبية والمتنوعة على المستوى العالمي والأولمبي.

وفاز بولت، الذي كان يلقب بـ”أسرع رجل في العالم”  بـ23 ميدالية ذهبية طوال مسيرته مقابل 5 ميداليات فضية وميدالية برونزية.

وبفضل هذه المسيرة اللامعة والتاريخية، حقق بولت أرباحا ضخمة من مشاركته في العديد من الحملات الترويجية لكبرى الشركات العالمية.

معا للقضاء على التشيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق